تحذيرات من إرهابيين يساريين دربتهم مليشيات كردية عائدين من سوريا إلى ألمانيا

صحافة
فريق التحرير15 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
ypg - حرية برس Horrya press
مقاتلون أجانب في مليشيا وحدات حماية الشعب الكردية

حذر المكتب الاتحادي للشرطة الجنائية الألمانية كافة مكاتبه في الولايات الألمانية من مخاطر الإرهاب التي يشكلها اليساريون المتطرفون العائدون من سوريا.

وذكرت مجلة “فوكوس” الألمانية في عددها الصادر اليوم السبت، استنادا إلى تقرير سري موجه لمكاتب الشرطة الجنائية في الولايات، أن سلطات الأمن رصدت 38 ألمانيا (رجال ونساء) من التيارات اليسارية، يشتبه في تلقيهم تدريبات شبه عسكرية من قبل مليشيا وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا وشمال العراق.

وبحسب التقرير، فإن بعض هؤلاء اكتسب خبرات مواجهة خلال قتالهم ضد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”. وذكرت المجلة استنادا إلى التقرير، أن بعض المشتبه بهم كانت تصنفهم السلطات قبل سفرهم على أن لديهم ميولا للعنف.

وأضاف المجلة أن المكتب الاتحادي للشرطة الجنائية يصنف أربعة أفراد منهم على أنهم شخصيات قيادية، أو داعمون نافذون في الأوساط اليسارية بألمانيا. وحذر التقرير من أنه ليس من المستبعد تزايد النشاط المتطرف لهؤلاء عقب عودتهم إلى ألمانيا على ضوء الخبرات التي مروا بها في الخارج.

وفي سياق متصل، حذرت هيئة حماية الدستور الألمانية (الاستخبارات الداخلية) من تنامي ميول العنف لدى العناصر اليسارية المتطرفة، وذلك عقب أحداث الشغب التي رافقت الاحتجاجات المناوئة لقمة مجموعة العشرين في هامبورغ الأسبوع الماضي.

وقال رئيس الهيئة هانز-غيورغ ماسن، في تصريحات لصحيفة “نويه أوسنابوركر تسايتونغ” الألمانية الصادرة اليوم السبت: “لدينا في ألمانيا أوساط يسارية متطرفة بشدة تضم نحو 28 ألف شخص، من بينهم 8500 متطرف لديهم استعداد للعنف، وعددهم في تزايد”.
وذكر ماسن أن المتطرفين اليساريين صاروا أكثر استعدادا للجوء إلى العنف في مواجهة خصومهم السياسيين والشرطة، مشيرا في الوقت نفسه، إلى أن هذا التنامي في الاستعداد للعنف ملحوظ لدى المتطرفين في كافة التيارات، وقال: “المتطرفون اليساريون يصنفون الدولة والشرطة على أنهم أدوات قمع واضطهاد يجوز استخدام كافة أشكال العنف ضدها”.

ونفى ماسن اتهامات بأن الدولة أفسحت المجال لليساريين المتطرفين منذ فترة طويلة وغضت الطرف عن مخاطرهم، وقال: “إننا لا نغض الطرف عن أحد وننظر في كافة الاتجاهات، نحو اليسار واليمين وفي اتجاه التطرف الإسلامي أيضا والتطرف المعادي للأجانب، وفي اتجاه ما يطلق عليهم اسم (مواطني الرايخ) ومجموعات أخرى تتحدى هذه الدولة”.

  • المصدر: د ب أ
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة