مطالبات عربية بفتح “الأقصى” أمام المصلين وحماس تحذر

فريق التحرير14 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
al quds - حرية برس Horrya press
مئات الفلسطينيين يؤدون صلاة الجمعة في شوارع مدينة القدس، بعد منعهم من الصلاة في المسجد الأقصى – الاناضول

طالبت جامعة الدول العربية، اليوم الجمعة، بفتح المسجد الأقصى “فورا” أمام المصلّين، محذّرة من تبعات خطوة إغلاقه التي وصفتها بـ “التصعيدية”.

وأكّدت الجامعة، في بيان صدر اليوم عن أمانتها العامة، على “ضرورة إعادة فتح المسجد الأقصى المبارك أمام المصلين فورا”.

ولفتت إلى أنّها “تابعت بقلق شديد التطورات البالغة الخطورة في القدس المحتلة صباح اليوم، والمتمثلة في عدة إجراءات منها إغلاق المسجد الأقصى المبارك أمام المصلين”.

كما أشارت إلى أنها “تتابع باستمرار هذه التطورات الخطيرة على كافة وأعلى المستويات”، دون تفاصيل إضافية حول الجزئية الأخيرة.

وحذرت الجامعة من “تبعات هذه الخطوة التصعيدية على العالمين العربي والإسلامي، وتأجيجها للصراع الديني وتفاقم الإرهاب والعنف في المنطقة، للإطاحة بكل جهود واحتمالات تحقيق السلام فيها”.

وكانت الحكومة الأردنية طالبت إسرائيل بفتح المسجد الأقصى أمام المصلين وعدم اتخاذ أية إجراءات من شأنها تغيير الوضع التاريخي القائم في القدس والمسجد المبارك.

وأضاف الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني في بيان بثته الوكالة الرسمية “بترا”، أن “الحكومة تؤكد على رفض أي اعتداء على حق المسلمين في ممارسة شعائرهم الدينية في أماكنهم المقدسة بحرية ومن دون أي إعاقات”.

وفي وقت سابق اليوم، أدان الأزهر الشريف إغلاق إسرائيل للمسجد الأقصى أمام المصلين، معتبرا أن هذه الاجراءات “تستفزّ” غضب مسلمي العالم.

ودعا الأزهر، في بيان، القوى والهيئات الدولية إلى تحمّل مسؤولياتها لـ “إدانة هذه الإجراءات، وإجبار الكيان الصهيوني على إعادة فتح باحات المسجد الأقصى المبارك للمصلين”.

بدوره، أدان البرلمان العربي الاجراءات الإسرائيلية، معتبرا أنّها “تستبطن تصعيدا خطيرا يأتي في سياق سياسات قوات الاحتلال بالتقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى المبارك”.

وناشد رئيس البرلمان، مشعل السلمي، في بيان، المجتمع الدولي للعمل على إلغاء الإجراءات الإسرائيلية بإغلاق المسجد الأقصى المبارك أمام المصلين.

ومن جهتها حذّرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، من تداعيات إغلاق السلطات الإسرائيلية للمسجد الأقصى أمام المصلين.

وقال المتحدّث باسم الحركة، سامي أبو زهري، في تغريدة عبر موقع “تويتر”، إنّ “قرار إغلاق المسجد (يعدّ) تصعيدا خطيرا وله تداعياته”.

وأضاف أنّ “عملية القدس تمت خارج أبواب الحرم، والشهيد الثالث قتل داخل الحرم بعد مطاردة شرطة الاحتلال له”.

وفي وقت سابق اليوم، شهدت مدينة القدس هجوماً نفذه 3 مقاومين فلسطينيين ضد أفراد من شرطة الاحتلال الإسرائيلي، عند إحدى بوابات المسجد الأقصى، ما أدى لاستشهاد المنفذين الثلاثة ومقتل شرطيين إسرائيليين.

وقالت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، عقب الحادثة، إن قائدها العام في القدس يهورام هاليفي “قرر إغلاق أبواب المسجد وإخلاء حيز الحرم الشريف من الناس، وعدم السماح بإقامة صلاة الجمعة اليوم في الأقصى، ما يعني أنه مغلق حتى إشعار آخر”.

وأدى المئات من الفلسطينيين، اليوم، صلاة الجمعة، في شوارع مدينة القدس، إثر منعهم من الصلاة في المسجد الأقصى.

  • وكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة