استشهاد 3 مقاومين ومقتل شرطيين إسرائيليين في عملية بالقدس

فريق التحرير14 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
ZUINIJOHHG - حرية برس Horrya press
عناصر شرطة الاحتلال يقتلون أحد المقاومين في المسجد الأقصى

القدس – حرية برس:

استشهد 3 مقاومين فلسطينيين وقتل شرطيان إسرائيليان وجرح آخر في هجوم شنه المقاومون في القدس المحتلة، صباح اليوم الجمعة.

وقالت شرطة الإحتلال الاسرائيلي في بيان لها إن ثلاثة فلسطينيين مسلحين اطلقوا النار على ثلاثة من افراد الشرطة قرب باب الأسباط من مسافة قريبة، ثم انسحبوا باتجاه الحرم المقدسي، وأن أفراد الشرطة لاحقوا منفذي العملية الى داخل الحرم وقاموا بقتلهم.

ونشر موقع “عرب 48” أسماء وصور الشهداء الفلسطينيين، وهم محمد أحمد محمد جبارين (29 عاما)، محمد حامد عبد اللطيف جبارين (19 عاما) ومحمد أحمد مفضل جبارين (19 عاما)، وجميعهم من مدينة أم الفحم.

akquds - حرية برس Horrya press
شهداء عملية الهجوم في المسجد الأقصى

وفور انتهاء العملية أعلنت شرطة الاحتلال منع إقامة صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، وأغلقت الأبواب المؤدية إليه ومنعت الدخول إليه حتى إشعار آخر، معلنة إياه منطقة عسكرية مغلقة.

وفي وقت لاحق داهمت قوات من شرطة الاحتلال بيوتاً في المدينة التي يقطنها منفذو عملية اطلاق النار، كما قامت بإخلاء المسجد الأقصى واعتلقت خطيبه الشيخ “عكرمة صبري”، ومفتي القدس والأراضي الفلسطينية “محمد حسين”، وطلبت تسليم مفاتيح غرف الأوقاف داخل المسجد.

وزجت قوات الاحتلال الإسرائيلية بمزيد من عناصرها في الضفة الغربية بداعي الخوف من تطور الأحداث، فيما أعلن جيش الاحتلال أن قائد الجبهة الوسطى في الجيش، أمر القوات المتواجدة في الضفة الغربية برفع مستوى جهوزيتها، لإحتمال اندلاع مواجهات جديدة.

عباس يدين هجوم المسجد الأقصى وحماس تعتبره رداً طبيعياً

وفي حين أدان محمود عباس الهجوم، اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية حماس عملية اليوم ردا طبيعياً على جرائم الاحتلال.

فقد وكالة الأنباء الفلسطينية إن الرئيس محمود عباس اتصل هاتفيا برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وأدان الهجوم، وعبر عن رفضه الشديد وإدانته للحادث الذي جرى في المسجد الأقصى المبارك كما أكد رفضه لأي أحداث عنف من أي جهة كانت وخاصة في دور العبادة.

لكن حركة المقاومة الإسلامية “حماس” اعتبرت العملية في المسجد الأقصى، “ردا طبيعيا على الجرائم الإسرائيلية المتواصلة”.

وقال حازم قاسم المتحدث باسم “حماس” في بيان اليوم: “عملية الأقصى اليوم هي تعبير عن إصرار الشباب الفلسطيني المنتفض على مواصلة حماية المسجد الأقصى من انتهاك الاحتلال، حتى لو كلفهم ذلك أرواحهم ودماءهم”

وبدوره قال وزير داخلية الاحتلال “إردان” في بيان للوزارة: أن هذه العملية صعبة وخطيرة وسيتم من خلالها تجاوز خطوط حمراء، وأن التحقيق ما زال مستمراً ويستوجب التدقيق في كافة الترتيبات الأمنية في الحرم الشريف ومحيطه.

  • إعداد: سليم قباني
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة