شهيدان في اعزاز والثوار يدمرون مقر قيادة قوات الأسد بالبادية

فريق التحرير13 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
osod al sharqia - حرية برس Horrya press
مقاتلو جيش أسود الشرقية التابع للجيش السوري الحر في البادية

سليم قباني – حرية برس:

استشهد مدنيان وأصيب آخرون، في انفجار سيارة مفخخة في مدينة أعزاز شمال غربي مدينة حلب مساء اليوم الخميس.

ونقل مراسل “حرية برس” في حلب عن شهود عيان أن التفجير وقع أمام المجمع التربوي قرب الدوار الصغير بشارع الصرافيين في مدينة اعزاز، وأن أضراراً كبيرة وقعت في ممتلكات المدنيين جراء التفجير الذي لم تعرف الجهة الذي تقف وراءه.

وفي دمشق وريفها أفاد مراسل “حرية برس” بأن طيران جيش الأسد شن عدة غارات على حي جوبر الدمشقي وبلدة عين ترما، صباح اليوم الخميس، كما حاولت قوات الأسد التقدم على عدة محاور في عين ترما بالغوطة الشرقية تحت غطاء ناري كثيف بالمدفعية الثقيلة والصواريخ.

ونقل مراسلنا عن مصادر في فصائل الثوار أن الهجوم جرى إحباطه وتمكن الثوار من قتل عدد من قوات الأسد.

كما أغار الطيران الحربي على بلدات زملكا وكفر بطنا بالتزامن مع قصف بصواريخ الفيل وقذائف الهاون، وسط ورود أنباء عن سقوط جرحى بين المدنيين وفق ما أفاد به مراسل “حرية برس”.

وفي البادية السورية أعلنت فصائل الثوار تدمير مقر القيادة والاتصال التابعة لقوات الأسد في البادية الشامية ضمن معركة “الأرض لنا”.
وأفاد مراسل “حرية برس” في ريف دمشق أن الثوار استهدفوا مقر قيادة قوات الأسد في المنطقة الواقعة بين أم رمم وخربة سيس في البادية السورية، وأن الاشتباكات متواصلة بين فصائل الثوار وقوات الأسد والمليشيات الشيعية المدعومة من إيران التي تحاول منذ 4 أيام التقدم على محاور عدة في البادية الشامية.

وأكد مراسلنا أن مناطق في شرقي السويداء تشهد موجة نزوح واسعة لآلاف المدنيين إلى مخيم الركبان ومدينة درعا، وأظهرت تسجيلات مصورة لوسائل إعلام موالية للنظام مدنيين مكبلي الايدي قالت انهم يتبعون لتنظيم الدولة (داعش)

ويذكر ان مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية يضم اكثر من 70 ألف لاجئ سوري أغلبهم من أرياف دمشق وحمص والرقة ودير الزور.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة