المعارضة تنفي نقاش تشكيل مجلس عسكري مشترك مع النظام بجنيف

2017-07-13T22:10:26+03:00
2017-07-13T22:12:03+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير13 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
geneva - حرية برس Horrya press

نفى المتحدث باسم وفد الهيئة العليا للمفاوضات، يحيى العريضي أن يكون قد تم، خلال الجولة الحالية السابعة من المفاوضات مع نظام الأسد في جنيف، طرح إمكانية تشكيل مجلس عسكري مشترك.

وقال العريضي، لموقع “العربي الجديد” إن “هناك انسدادا متواصلا في محادثات جنيف، وذلك لكون النظام ما زال يصر على نهج المماطلة، معولا على داعميه روسيا وإيران، دون أن تتبلور لديه حتى الآن أية إرادة للانخراط الجدي في الحل السياسي، أو حتى في المسائل التقنية، والتي حققت المناقشات بشأنها بعض التقدم مع وفد المعارضة، دون أن يقابله تقدم مماثل مع وفد النظام”.

وأوضح العريضي أن “النظام يسعى إلى تفريغ مناقشات جنيف من محتواها والدفع باتجاه (حل) على طريقته، يقوم على (المصالحات المحلية) وتهجير من يرفض تلك المصالحات إلى الشمال السوري، كما حدث في الكثير من المناطق السورية، وهي سياسة تحظى، كما يبدو حتى الآن، بدعم من حليفتيه روسيا وإيران”.

وفي سياق متصل توقع المبعوث الأممي إلى سوريا ستفان دي ميستورا حصول لقاء مباشر بين وفدي المعارضة والنظام السوريين قريبا، في الوقت الذي التقى فيه وفدَ النظام في رابع أيام الجولة السابعة من المفاوضات المنعقدة في جنيف والتي لم تحقق أي اختراق يُذكر.

وعبر دي ميستورا -في تصريحات للصحفيين في مقر الأمم المتحدة- اليوم الخميس عن اعتقاده بأن تحصل وحدة بين وفدي الهيئة العليا للمفاوضات وممثلين عن ما يعرف بمنصتي موسكو والقاهرة خلال الجولة الحالية، متوقعا أن يحدث ذلك خلال الجولة القادمة لجنيف في أغسطس/آب القادم أو قبل ذلك.

وفي برلين قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الخميس، إن موسكو لا تدعم رئيس النظام السوري بشار الأسد، إلا أنها تحاول تجنب تكرار السيناريو العراقي في سوريا.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية الرسمية عن لافروف قوله في محاضرة ألقاها في مقر “صندوق كوربر” في برلين: “نحن لا ندعم الأسد، بل نلتزم بقرار مجلس الأمن الدولي، الذي ينص على أن الشعب السوري هو من يقرر مصير سوريا ورئيسها”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة