التحالف يطمئن الأسد: لن نحارب قوات النظام وسقوط الرقة مسألة وقت

فريق التحرير27 يونيو 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
IMG ٢٠١٧٠٥٣٠ ٢٢٥٧٢٣ - حرية برس Horrya press

أكد الميجور جنرال روبرت جونز، نائب قائد قوات التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في سوريا والعراق، أن التحالف لن يسعى إلى محاربة نظام الأسد والمليشيات الداعمة له، مضيفاً أن سقوط مدينة الرقة، أو عاصمة ما يسمى دولة الخلافة، أصبح مسألة وقت، مشيرا إلى أن قوات “سوريا الديمقراطية” (قسد) تحرز تقدما.

وأضاف جونز، في إيجاز صحفي أمس الاثنين أن 274 ألف من النازحين تركوا الرقة والمناطق المحيطة بها حتى الآن. وأشار إلى أن ما يزيد محنة هؤلاء هو أن الأمم المتحدة ليس بوسعها العمل في شمال سوريا بالطريقة التي يمكن أن تعمل بها في العراق.

وتسعى المنظمات غير الحكومية جاهدة من أجل تقديم المساعدة للنازحين، غير أن هناك حاجة إلى تقديم المزيد من الدعم.

وأكد جونز أن مجلس الرقة المدني المؤقت، الذي تم تشكيله حديثا، يبذل قصارى جهده من أجل مساعدة السكان والاستعداد لإدارة المنطقة.

وسعى جونز إلى طمأنة أطراف أساسية في النزاع، قائلا إن قوات التحالف لن تسعى إلى محاربة نظام الأسد أو القوات الموالية له، بل ينصرف تركيزها فقط على هزيمة “داعش” في سوريا والعراق، الذي يشكل أكبر تهديد للمنطقة والعالم، مشيرا إلى أن التحالف يواصل مناشدة كافة الأطراف تركيز اهتمامها على تحقيق هذا الهدف.

وأشار جونز إلى أن التحالف يتواصل مع الروس بشأن مناطق تخفيف الصراع لضمان تحقيق الأمان البرى والجوي، بينما تواصل طائرات التحالف القيام بعملياتها عبر سوريا، مستهدفة عناصر “داعش” مع توفير الدعم الجوي للقوات البرية من شركاء التحالف.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة