القوات العراقية تحاصر “داعش” في الموصل القديمة

فريق التحرير20 يونيو 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
iraq al mousel 4 - حرية برس Horrya press

قال الجيش العراقي إنه يحاصر المدينة القديمة معقل تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في الموصل اليوم الثلاثاء بعد أن سيطر على منطقة تقع إلى الشمال منها. وجاء في بيان للجيش أن الفرقة المدرعة التاسعة سيطرت على حي الشفاء على الضفة الغربية لنهر دجلة.

وخاضت القوات العراقية الثلاثاء معارك ضارية مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، فيما بدأت بإنقاذ المدنيين في إطار هجومها الذي بدأته على آخر مواقع التنظيم في المدينة القديمة بغرب الموصل. وقال قائد قوات مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الأسدي لوكالة فرانس برس إن المعركة تسير وفق المتوقع، لكن التقدم بطيء.

وأوضح الأسدي أن “الأمور جيدة، والمعركة تسير كما خططنا لها”، مضيفا “أمامنا معوقات كثيرة، طبيعة الأرض وطبيعة البناء والطرق والسكان المدنيين الموجودين. كل هذه معوقات تجعلنا نبطئ في عملنا”. ولفت القائد الميداني إلى أن المدنيين بدأوا بالفرار من المدينة القديمة، مشيرا إلى وصول نحو 400 شخص إلى مواقع القوات العراقية فقط يوم أمس الاثنين.

من جانبها، أعلنت بسمة بسيم رئيس مجلس قضاء الموصل أن المجلس قرر ترحيل عوائل مقاتلي “داعش” من مدينة الموصل.

وقالت بسيم، في بيان صحفي، إن مجلس قضاء الموصل أصدر قرارات لتنظيم الحياة في المدينة تضمنت “ترحيل عوائل داعش مِن مدينةِ الموصل وعدم استقبال عوائل داعش الفارين والمرحلين إلى مدينةِ الموصل مِن باقي الأقضية والنواحي في محافظة نينوى”.

وأضافت أن القرارات تضمنت “إنشاء وتخصيص مخيّمات خاصّة بهذه العوائل وإعادة تأهيلهم نفسياً وفكريًّا ودمَجهم بالمجتمع بَعْد التأكد مِن استجابتهم للتأهيل والاعتماد على بطاقة السكن كوثيقة رسميّة تؤيد إن كان المُواطن مِن سكنة مدينةِ الموصل أم لا”.

وذكرت أن القرارات شددت على “إيقاف حركة النزوح مِن باقي أقضية محافظة نينوى لداخل مدينةِ الموصل وإيقاف حركة النزوح الداخليّة وإعادة كلّ العوائلِ لمحل سكنهم الأصلي الَّذِي كَانت تسكنه قبل العاشر من حزيران /يونيو عام 2014 باستثناء مَن فَقَد سكنه”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة