أثر الشقاق القطري الخليجي على المعاملات التجارية

اقتصاد
فريق التحرير5 يونيو 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
qatar - حرية برس Horrya press

قطعت السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة والبحرين علاقاتها مع قطر يوم الاثنين متهمة إياها بدعم الإرهاب في شقاق غير مسبوق بين أهم أعضاء مجلس التعاون الخليجي.

فيما يلي بعض المعاملات التجارية التي تأثرت أو قد تتأثر بالأزمة..

– قالت السعودية والإمارات والبحرين إنها ستقطع خطوط النقل الجوي والبحري والبري مع قطر في حين قالت مصر إنها ستغلق مجالها الجوي وموانئها البحرية أمام جميع أشكال حركة النقل القطري.

– ألغيت مئات الرحلات الأسبوعية لشركات طيران مثل الخطوط الجوية القطرية وطيران الإمارات والخطوط الجوية العربية السعودية.

– المؤسسة العامة للموانئ بالسعوديةأخطرت وكلاء الشحن البحري بعدم استقبال أي سفينة ترفع علم قطر أو مملوكة لشركات أو أفراد قطريين.

–  ميناء الفجيرة بالإمارات العربية المتحدة حظر دخول جميع السفن التي ترفع العلم القطري وأي سفينة متجهة أو قادمة من الموانئ القطرية.

– قالت مصادر مصرفية إن بعض البنوك المصرية أوقفت بعض المعاملات مع نظيرتها القطرية. وقال مصرفيون في السعودية والإمارات إن الوضع طبيعي وإنهم لم يتلقوا أي توجيهات من البنوك المركزية بشأن العلاقات.

– كان بنك قطر الوطني ينوي التقدم بطلب للحصول على رخصة بنك استثمار لوحدته السعودية. وفتح البنك في الفترة الأخيرة فرعا في الرياض. وقال مصدر مطلع إن النشاط يمضي كالمعتاد في فروع البنك بالسعودية ومصر.

– علق النادي الأهلي السعودي لكرة القدم عقدا مع الخطوط الجوية القطرية بتوجيه من الحكومة السعودية.

– مجموعة النقل البحري القطرية (ملاحة) من بين المشترين المحتملين للشركة العربية المتحدة لناقلات الكيماويات المملوكة بنسبة 45 بالمئة لشركة الملاحة العربية المتحدة. وتحوز قطر 51 بالمئة في الملاحة العربية المتحدة بينما تملك السعودية 35 بالمئة.

– هناك ما لا يقل عن ثلاثة إصدارات لسندات دولية مزمعة من قطر:

  • يجري البنك التجاري القطري محادثات مع بنوك بشأن سندات دولية محتملة.
  • فوض مصرف الريان الإسلامي بنوكا قبل إصدار مزمع لصكوك دولارية لن يقل عن 500 مليون دولار. لكن تقرر تجميد الخطة بسبب مباحثات الاندماج الثلاثي بين مصرف الريان وبنك بروة وبنك قطر الدولي.
  • اختار بنك قطر الدولي الإسلامي بنوكا قبل إصدار صكوك دولارية محتمل.

– واردات قطر من الغذاء البالغة 1.05 مليار دولار في 2015 كان نحو 309 ملايين دولار منها من السعودية والإمارات. وجزء كبير منها، وبخاصة منتجات الألبان، كان يأتي برا عبر الحدود السعودية وسيكون على قطر أن توفر ترتيبات بديلة.

– قد ترتفع تكاليف الإنشاءات في قطر مما سيغذي التضخم بسبب عدم إمكانية استيراد الألومنيوم ومواد البناء برا.

  • رويترز
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة