البدانة تنتشر .. والنساء أكثر عرضة لها من الرجال

صحةمنوع
فريق التحرير1 أبريل 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

كشفت دراسة موسعة عن زيادة أعداد البدناء بين البالغين في أنحاء العالم مقارنة بالبالغين الذين يعانون نقصا في الوزن. وقارنت هذه الدراسة التي أشرف عليها علماء من جامعة “امبريال كوليدج” بلندن ونشرها موقع “بي بي سي” مؤشر كتلة الجسم بين نحو 20 مليون شخص بالغ خلال الفترة بين 1975 و 2014. وتوصلت الدراسة إلى أن نسبة البدانة زادت ثلاثة أضعاف بين الرجال وأكثر من الضعف بين النساء.

وقال كبير المشرفين على الدراسة البروفيسور ماجد عزت إن هناك “وباء بدانة شديدة” مطالبا الحكومات بالتحرك لمواجهة هذه المشكلة. وكشفت الدراسة التي جمعت بيانات من البالغين في 186 دولة أن عدد البدناء في أنحاء العالم ارتفع من 105 ملايين شخص في عام 1975 إلى 641 مليون شخص في 2014. وفي المقابل أظهرت الدراسة ارتفاع أعداد الأشخاص الذين يعانون نقصا في الوزن من 330 مليون شخص إلى 462 مليون شخص خلال نفس الفترة.

وقالت الدراسة إن معدلات البدانة العالمية بين الرجال ارتفعت من 3.2% في عام 1975 إلى 10.8% بينما سجلت معدلات البدانة لدى النساء ارتفاعا من 6.4% في عام 1975 إلى 14.9% في 2014. وذكرت أن هذه النسبة تعادل 266 مليونا من البدناء بين الرجال و 375 مليونا من البدينات في أنحاء العالم في عام 2014. وتوقعت الدراسة أيضا أن احتمال الوصول إلى المعدل المستهدف عالميا من البدانة والذي وضعته منظمة الصحة العالمية “سيقترب من الصفر”.

ويتمثل الهدف الذي وضعته منظمة الصحة العالمية في عدم تجاوز الارتفاع في معدلات البدانة بحلول عام 2025 المستويات المسجلة لعام 2010. وتقاس البدانة من خلال مؤشر كتلة الجسم الذي يعبر عن العلاقة بين وزن الشخص وطوله، ويُحسب المؤشر من خلال تقسيم الوزن بالكيلوجرام على مربع الطول بالمتر وإذا سجل المؤشر 30 كيلوغراما يعد الشخص بدينا. وقال البروفيسور عزت : أظهر البحث الذي أجريناه أنه على مدى 40 عاما انتقلنا من عالم كان فيه النحفاء أكثر من ضعف معدل البدناء إلى عالم أصبح فيه البدناء أكثر من فاقدي الوزن.
بدانة

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة