الأمم المتحدة تطالب بهدنة مدتها 72 ساعة في سوريا

فريق التحرير6 أبريل 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
Jan Egeland - حرية برس Horrya press

طالبت الأمم المتحدة خلال اجتماع لبحث الوضع الإنساني في سوريا اليوم الخميس، بالتوصل إلى هدنة إنسانية شاملة في سوريا لمدة 72 ساعة.

وقال منسق الشؤون الإنسانية في سوريا “يان إيغلاند” للصحفيين إن الأمم المتحدة طلبت من أمريكا وروسيا وإيران وتركيا التوصل إلى هدنة إنسانية في سوريا لمدة 72 ساعة وتسهيل دخول المساعدات للمناطق المحاصرة والتي يصعب الوصول إليها بما في ذلك نحو 400 ألف شخص محاصرين في الغوطة الشرقية قرب دمشق.

وأضاف “الجميع متفقون، بما في ذلك الروس، على أن الوضع هناك خطير جدا وأن هناك حاجة لترتيب خاص ..اتفاق خاص بالغوطة الشرقية. لا أحد يريد أن يرى شرق حلب أخرى تتكرر أمام أعيننا. يجب أن نتعلم من العجز المروع عن مساعدة المدنيين هناك.”

وأعرب إيغلاند عن أمله بأن يكون قادة العالم قد استفاقوا بعد مجزرة الكيماوي في خان شيخون بريف إدلب على ما يعانيه المدنيين كل يوم وبأن “يكون ذلك ميلاداً جديدا للدبلوماسية و(للجهود) الإنسانية والسياسية.”

كما دعا إلى دعم روسي أميركي للتوصل إلى حل سياسي، مشيراً إلى أن “هناك أطراف كثيرة للغاية تغذي هذه النار وعدد قليل جدا يأتي بأطراف الصراع إلى مائدة التفاوض.”

ورأى إيغلاند أنه على الأطراف السورية التي تؤمن بالحل العسكري بعد 6 أعوام من الحرب أن تتعلم بأن “هذه (الحرب) لن تكون لها نهاية عسكرية وإنما نهاية عبر التفاوض. العنف سيستمر.”

والجدير بالذكر أن هذا الطلب جاء على خلفية مجزرة الكيماوي التي ارتكبتها قوات الأسد في مدينة خان شيخون بريف إدلب والتي راح ضحيتها قرابة المائة شهيد بينهم أطفال ونساء.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة