لدحض ادعاءات الأسد الطائفية.. الثوار: محردة ليست هدفاً لنا

2017-03-22T21:17:52+02:00
2017-03-22T21:19:38+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير22 مارس 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
حرية برس
22184b900a6389fd8eeecf7dc2fe94e9 L - حرية برس Horrya press

قال المتحدث العسكري باسم جيش العزة في بيان مصور، يوم الأربعاء، إن نظام الأسد وحليفته روسيا يحاولون اللعب على وتر الطائفية والمتاجرة بقضية الأقليات.

وحمل البيان رسالة للمجتمع الدولي وأهالي مدينة محردة ذات الغالبية المسيحية، تطمئن فيها الطرفين عن هدف الثوار وأنها لن تكون ضد الأقليات التي يعمل النظام وروسيا على الترويج لها لوقف المعركة.

وكانت صفحة قاعدة “حميميم” الروسية قالت في منشور يوم الأربعاء: “مدينة محردة هي الخط الأحمر فعلى التنظيمات الإرهابية أن تتعامل مع ذلك بجدية تامة لتجنب العواقب، ونحن نؤكد على استمرارية الدعم الجوي الذي توفره قاذفاتنا للقوات الحكومية في الريف الشمالي لمدينة حماة الذي يتعرض لهجمات إرهابية .”

لكن المنشور تسبب بحالة سخط في أوساط مؤيدي النظام، حيث اتهموا “حميميم” بالتفريق بين مناطق سيطرة النظام على أسس طائفية، ما دفع إدارة الصفحة لحذف المنشور فيما بعد.

وكان الثوار قد نجحوا بالسيطرة على مناطق وبلدات محيطة بمدينة محردة، وقطع اوتوستراد حماة محردة، ضمن معركة “وقل اعملوا”، والتي تتجه على الأغلب للسيطرة على مطار حماة العسكري ومدينة حماة وسط سوريا.

وتعتبر محردة ذات الأغلبية المسيحية من أهم المدن في ريف حماة الشمالي الغربي، وتبعد عن مدينة حماة نحو 25 كم، كما تعتبر مركزاً لشبيحة “الدفاع الوطني”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة