قلق أممي إزاء مصير أكثر من 400 ألف شخص محاصر في الغوطة الشرقية

فريق التحرير28 فبراير 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
INAF 20160412202106226 - حرية برس Horrya press

أعربت الأمم المتحدة في بيان لها أمس الاثنين عن قلقها إزاء مصير أكثر من 400 ألف محاصر في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وقالت الأمم المتحدة إنها “ما زالت تشعر بقلق بالغ بشأن سلامة وحماية أكثر من 400 ألف شخص محاصرين في الغوطة الشرقية في سوريا”.

ودعا المتحدث الرسمي باسم الأمم المتحدة “ستيفان دوجاريك” كافة أطراف النزاع إلى تحييد المدنيين وعدم الإضرار بالبنى التحتية المدنية.

وطالب بضرورة السماح بدخول المساعدات الإنسانية وضمان وصولها بشكل مستمر إلى المحاصرين في الغوطة الشرقية و” جميع المحتاجين في أنحاء سوريا”.

وقال دوجاريك إن “القتال العنيف في شرق الغوطة وحولها خلال الأسبوع الماضي، أدى إلى مقتل وإصابة المدنيين، وإلحاق الأضرار بالبنية التحتية المدنية، بما في ذلك الأضرار التي لحقت بالمرافق الطبية، وإغلاق المدارس في العديد من المناطق.”

وذكرت المنظمة في بيانها أن آخر نشاط لها في الغوطة الشرقية كان في أواخر تشرين الأول/ أكتوبر 2016، حيث تعاني المنطقة من نقص في المواد الطبية والغذائية، الوضع الذي يهدد حياة المئات من المحاصرين.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة