مقتل قياديين وعناصر من “فتح الشام” في غارات للتحالف بريف إدلب

فريق التحرير11 يناير 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
15995809 620722408123181 288793850 n  - حرية برس Horrya press
إحدى سيارات جبهة فتح الشام التي استهدفتها طائرات التحالف قرب سراقب بريف إدلب

حرية برس

قُتل قياديان اثنان وعشرة عناصرة من جبهة فتح الشام يوم الأربعاء، إثر شن طائرات يعتقد أنها تتبع للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، غارات استهدفت سيارات تتبع للجبهة في محافظة إدلب.

وأفاد ناشطون بمقتل كل من القياديين “أبو أنس المصري” و”أبو عكرمة التونسي”، بالإضافة إلى عشرة عناصر آخرين، إثر استهداف طيران التحالف لسيارتين للجبهة قرب مدينة سراقب بريف إدلب.

وصعّدت طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية من وتيرة استهداف “جبهة فتح الشام”، حيث استهدفت منزل يوم الجمعة الماضي 6-1-2017 منزل القيادي في فتح الشام” الشيخ يونس شعيب” والمعروف باسم “أبو الحسن تفتناز”، ما أدى لمقتله برفقة ابنه (15 عاماً)، وأحد الشرعيين في جبهة فتح الشام المعروف باسم “محمد كمال شعيب”. كما تعرضت مقرات الجبهة بالقرب من مدينة سرمدا يوم الثلاثاء 3-1-2017 لقصف من قبل طائرات التحالف، خلفت أكثر من 40 قتيلاً بينهم معتقلون كانوا في “دار القضاء” التابعة للجبهة، وسبقها بأيام استهداف سيارات للجبهة على طريق باب الهوى الدولي خلفت أكثر من 11 قتيلاً بينهم قياديون في الجبهة، والعديد من الجرحى، يوم الأحد 1-1-2017.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة