ما هكذا تورد الابل …. نظرة لنصف الكأس الفارغ .