قوات الأسد تشن هجوماً واسعاً على أحياء حلب المحاصرة

فريق التحرير25 نوفمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الثوار في حلب

حرية برس ـ حلب:

شنت قوات الأسد صباح اليوم، الجمعة 25 تشرين الثاني، هجوماً عسكرياً واسعاً بهدف التقدم و احتلال مناطق في أحياء حلب الشرقية المحاصرة، تزامنًا مع استمرار القصف على أحياء المدينة.

وأفاد مراسل “حرية برس” أن قوات الأسد مدعومة بالميليشيات الشيعية شنت صباح اليوم هجوماً من ثلاثة محاور، وهي حي الشيخ نجار، وحي مساكن هنانو، وحي الشيخ سعيد، مشيرًا إلى أنها لم تحرز أي تقدم حتى اللحظة.

وأوضح مراسلنا أن الفصائل الثورية تمكنت من صد هجمات ميليشيات إيران، وسط قصف مدفعي استهدف الأبنية السكينة في الأحياء المذكورة.

وأحرزت قوات الأسد تقدمًا مساء أمس الخميس على محور مساكن هنانو بعد اشتاكات عنيفة مع الثوار، إلا أنها انسحبت من النقاط التي تقدمت إليها، وفق المراسل.

وتحاول قوات الأسد و ميليشاتها منذ أسبوع التقدم في الأحياء الشرقية، عبر هجمات عسكرية عنيفة على مدينة حلب، تهدف إلى تقليص مساحة سيطرة قوات الثوار، مستخدمين كل أنواع الأسحلة الثقيلة والطائرات الحربية والمروحية، أدت إلى مقتل ما لا يقل عن 400 مدني بينهم أطفال ونساء، وجرح مئاتٍ آخرين.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة