روسيا تطالب بـ”ضمانات” لوقف القصف على حلب

فريق التحرير21 نوفمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الدمار في حلب

حرية برس

أعلنت روسيا يوم الاثنين بأنها على استعداد لهدنة جديدة في حلب، شرط تقديم الأمم المتحدة ضمانات ﻹدخال المساعدات وإجلاء المدنيين.

وقال الجنرال إيغور كوناشينكوف في بيان: “ستكون وزارة الدفاع الروسية مستعدة لإعلان هدنات إنسانية جديدة في أي وقت، بمجرد أن يؤكد ممثلو بعثة الأمم المتحدة في سوريا رسمياً استعدادهم وإمكانية توصيل المساعدات الإنسانية إلى شرق حلب وإجلاء المصابين والمرضى المدنيين”.

اﻷمر الذي أكده وقال “غينادي غاتيلوف” نائب وزير الخارجية الروسي في تصريحاته لوكالة “سبوتنيك” الروسية قائلاً إن “موسكو ليس لديها اعتراض على إعلان هدنة إنسانية جديدة في سوريا، لكنها تريد ضمانات أنها ستستخدم على وجه التحديد لإجلاء السكان المدنيين من المناطق المحاصرة شرقي حلب”.

وزعم غاتيلوف أن هناك محاولات لبعض الدول في “استخدام الأزمة الإنسانية في حلب لتسييس القضية والضغط على روسيا وسوريا في مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة”.

ونقلت الوكالة عن مسؤول أممي أن الأمم المتحدة ستحتاج 72 ساعة من أجل التحضير للعملية الإنسانية في شرق حلب بعد الحصول على الموافقة”.

في الوقت الذي يستمر فيه نظام اﻷسد وحليفته روسيا بقصف أحياء حلب الشرقية المحاصرة وارتكاب المجازر بحق المدنيين.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة