باكستان تقرر ترحيل معلمين أتراك بزعم ارتباطهم بمنظمة غولن

2016-11-16T16:16:19+02:00
2016-11-16T20:19:32+02:00
عربي ودولي
فريق التحرير16 نوفمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
فتح الله غولن

حرية برس

قررت باكستان أمس الثلاثاء، ترحيل معلمين أتراك ﻷراضيها بزعم أنهم يعملون بمدارس لها صلة بفتح الله غولن، وفق ماذكرته وكالة رويترز.

وبحسب الوكالة قالت مجموعة مدارس وكليات باكتورك الدولية في بيان لها إن “المعلمين وعائلاتهم ويبلغ إجمالي عددهم نحو 450 شخصا منحوا مهلة لمدة ثلاثة أيام لمغادرة البلاد”، والتي يدرس فيها نحو 10 آلاف من الطلبة في باكستان.

وأشارت إلى “أن مجموعة مدارس وكليات باكتورك الدولية قلقة للغاية بشأن هذا القرار المفاجئ من الحكومة”، وأضافت أن موظفي المجموعة طلب منهم مغادرة البلاد بسبب “عدم الموافقة على طلباتهم بشأن مد التأشيرات”.

ونقلت الوكالة عن المجموعة تأكيدها “أن المدارس ستواصل العمل في أنحاء باكستان وأبلغت الطلبة وذويهم برفضها ضم مدرسين وإداريين تابعين لأي منظمة أخرى”، نافيةً أن يكون لها “أي صلة برجل الدين التركي فتح الله غولن أو حركته”.

في الوقت الذي رحب فيه الرئيس التركي بمثل هذه الخطوات قائلاً “إن قرار باكستان بترحيل الأشخاص ذوي الصلة بمنظمة كولن الإرهابية بحلول 20 نوفمبر تشرين الثاني يبعث على السعادة”.

وأضاف “مثل تركيا تخوض باكستان حربا بلا هوادة ضد الإرهاب. وتدعم تركيا معركة باكستان حتى نهايتها”.

ويُذكر أن هذا القرار جاء قبل يوم من زيارة مقررة للرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” لباكستان اليوم اﻷربعاء.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة