لو كان هناك غرفة عمليات واحدة ووحدة طوارئ لرصد أي حركة مهمة لسمعنا أن هذا الاستعراض لأولئك الأنذال قد تعرض لقصف شديد ألغى هذا الاستعراض.ولكن هيهات ,رب وامعتصماه انطلقت من أفواه الصبايا اليتم لامست أسماعخم ولكن لم تلامس نخوة المعتصم.