عالم ليس فيه احترام للوعود والاتفاقيات وحقوق الانسان ,الى ما هنالك, ولكن يا دكتور هل نحن نحترم أنفسنا كي يحترم العالم مطالبنا؟ في الاجتماع الأخير بين جون كيري ووفد من الائتلاف تسرب أن جون كيري قال للوفد أنه لن تساعد أمريكا الشعب السوري ضد الميليشيات الشيعية من حزب الله وغيرها لأن هذه الميليشيات لا تشكل خطورة على أمريكا وهي لم تهددها,بينما داعش والقاعدة تهددان أمريكا ولهذا فهي تقاتلها في سورية وتطلب من الشعب السوري مقاتلتها أيضأ,رد الائتلاف كان انبطاحيا,,ماذا لو أجابوه,أنه طالما أمريكا لا يهمها مصالح الشعب السوري وانما مصالحها هي فقط ,فتحارب داعش والقاعدة في سورية ولا تقاتل الميليشيات الشيعية,وتساعد الشعب السوري الذي تذبحه هذه الميليشيات,فلماذا تطالبون الشعب السوري محاربة داعش والقاعدة من أجل مصالحكم ونسيان مصالحه من أجلكم؟ترى هل هناك جرأة كافية لمواجهة هذه الوقاحة المريكية ,وأكرر,الجرأة عكسها الجبن,والجبان كما قلت لا يحترمه أحد.