مقتل مجند مصري في هجوم على حاجز عسكري شمالي سيناء

فريق التحرير31 أكتوبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الجيش المصري

قُتل مجند مصري، الإثنين، في هجوم على حاجز عسكري بمحافظة شمال سيناء شمال شرقي البلاد، حسب مصدر أمني.

وقال المصدر، مفضلاً عدم الكشف عن هويته، كونه غير مخول له الحديث لوسائل الإعلام، إن “مسلحين قناصة (لم يحدد عددهم) هاجموا كمين جنوب مدينة بئر العبد” في محافظة شمال سيناء.‏

وأشار إلى أن المجند أصيب بطلق ناري في البطن أدى لمقتله، وتم نقل جثمانه للمستشفى العسكري في مدينة العريش، مركز محافظة شمال سيناء.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث، فيما لم يصدر أي بيان عن الجيش المصري حتى الساعة (9:33 تغ).

والأحد، قُتل 5 جنود في شمال سيناء؛ بينهم جندي برصاص قناصة مجهولين، و4 في مواجهات مع مسلحين.

وتشهد مصر عمليات تفجير وإطلاق نار تستهدف مسؤولين وأمنيين ومواقع عسكرية وشرطية بين الحين والآخر، وهي العمليات التي تزايدت خلال السنتين الماضيتين في أكثر من محافظة وخاصة محافظة شمال سيناء؛ ما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة.

وخلال الشهر الجاري، بدأ الجيش، بالتعاون مع الشرطة، حملة موسعة لمطاردة مسلحين عقب هجوم استهدف حاجزاً عسكرياً في 14 أكتوبر/تشرين أول الجاري، وخلف 12 قتيلاً في صفوف العسكريين، وأعلن الجيش في أوقات مختلفة بعد الحادث عن حصيلة ضمت عشرات القتلى من المسلحين خلال مداهمات عسكرية لعدة مناطق بسيناء، وفق بيانات رسمية.

وتنشط في سيناء، عدة تنظيمات مسلحة أبرزها تنظيما “أجناد مصر” و”أنصار بيت المقدس″، والأخير أعلن في نوفمبر/تشرين ثان 2014، مبايعة تنظيم “الدولة الاسلامية”، وغيّر اسمه لاحقاً إلى “ولاية سيناء”.

  • الأناضول
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة