قوات الأسد تحاول السيطرة على صوران بحماه والثوار يتصدون

فريق التحرير27 أكتوبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
حماه

حرية برس

تحاول قوات الأسد ومليشياته مدعومة بغطاء جوي روسي, السيطرة على مدينة صوران بريف حماه الشمالي, ورغم استطاعتها التقدم في أحياء المدينة, إلا أن الثوار يكبدونها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

وأفاد مراسل “حرية برس” بأن الثوار استهدفوا بقذائف الدبابات رتل عسكري لقوات الأسد حاول دخول المدينة من جهة بلدة معردس، مما أسفر عن مقتل العديد من عناصر الأخير وتدمير الرتل بالكامل.

وقال مراسلنا أن الثوار تراجعوا من الأحياء الجنوبية والشرقية من مدينة صوران بعد اشتباكات مع قوات الأسد، حيث استطاعت قوات الأسد اقتحام المدينة من عدة محاور، عقب قصف عنيف لطيران الأسد الحربي والمروحي.

وحسب مراسلنا فإن حصيلة خسائر قوات الأسد لا تقل عن خمسين عنصراً أثناء اشتباكاتهم مع الثوار، مع استمرار الاشتباكات بين الطرفين حتى الآن في محاولة للثوار باستعادة النقاط التي خسروها في المدينة وطرد عناصر الأسد منها.

من جهة أخرى استهدف الثوار تجمعات لقوات الأسد في كل مدينة محردة وبلدة معردس ومعسكر جورين وقرية شطحة بصواريخ الغراد والمدفعية.

ويُذكر أن الثوار كانوا قد سيطروا على مدينة صوران في ريف حماه الشمالي، في آب/ أغسطس الماضي، عقب معارك عنيفة ضد قوات الأسد.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة