موسكو تفعل «الخيار البديل».. وتطلق تعاوناً عسكرياً مع أنقرة في سوريا

صحافة
فريق التحرير25 أكتوبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
اردوغان بوتين

قالت صحيفة «الشرق الأوسط» في عددها الصادر يوم الثلاثاء أن أنقرة وموسكو توصلتا إلى توافق بشأن الضربات التي توجهها تركيا إلى القوات الكردية في شمال سوريا، في إطار حملة درع الفرات التي انطلقت في 24 أغسطس (آب) الماضي، ولا تزال مستمرة بهدف تطهير الحدود التركية من «داعش» والتنظيمات الإرهابية الأخرى، بحسب أنقرة.

وأوضح فرانتس كلينتسيفيتش، النائب الأول لرئيس لجنة الأمن والدفاع في المجلس الفيدرالي، أمس، أن «روسيا تقدم للجانب التركي معطيات التنصت على المحادثات اللاسلكية، فضلاً عما تلتقطه أجهزة الاستطلاع من صور وتسجيلات أخرى تشكل أهمية للأتراك، الذين يقدمون من جانبهم معلومات لروسيا أيضاً»، بحسب قوله.

وترى موسكو في التعاون مع تركيا خياراً بديلاً مناسباً لتعثر تعاونها مع واشنطن في الشأن السوري. وكانت «الشرق الأوسط» نقلت في وقت سابق عن مصدر مطلع من العاصمة الروسية، تأكيداته بأن «موسكو تدرس كل الخيارات، بما في ذلك توسيع التعاون مع تركيا، الذي وضع رئيس أركان القوات الروسية أسسه مع نظيره التركي خلال زيارته مؤخًرا إلى أنقرة».

وأعرب المصدر حينها عن اعتقاده بأن كل العوامل الضرورية لإطلاق تعاون أوسع بين البلدين متوفرة، «إذ أثبتت تركيا وقوات المعارضة التي تدعمها قدرة مميزة على التصدي للمجموعات الإرهابية».

في أنقرة، قالت مصادر دبلوماسية لـ«الشرق الأوسط» إنه على الرغم من أن روسيا لم تتخل تماما عن ورقة الأكراد في شمال سوريا وانتقادها للضربات التركية التي بدأت الأسبوع الماضي في استهداف عناصر وحدات حماية الشعب الكردية، فإنها اكتفت بالإعراب عن القلق دون تطوير هذا الموقف على الرغم من سيطرتها على الأجواء السورية.

ولفتت المصادر إلى أن آلية التنسيق الثلاثي المكونة من الجيش والمخابرات والخارجية في روسيا وتركيا والتي تشكلت نتيجة زيارة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان لروسيا في أغسطس الماضي تعمل بكفاءة كبيرة، موضحة أن الالتزام الروسي بدعم تركيا في التخلص من الخطر الكردي على حدودها قابله التزام تركي بالمساعدة في إخراج جبهة فتح الشام (النصرة سابًقا) من حلب، وتم الاتفاق على ذلك في اتصال هاتفي بين إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في 19 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي. إلا أن المصادر لم تستطع أن تحدد على وجه الدقة مدى نجاح أنقرة في تنفيذ هذا الالتزام، أو ما إذا كانت تستطيع القيام به، لا سيما وأن «النصرة» رفضت مغادرة حلب خلال الهدنة التي أعلنتها روسيا وانتهت السبت الماضي.

واعتبرت أن التوافق بين أنقرة وموسكو مرتبط بأهداف معينة يسعى إليها كل جانب، فتركيا تريد إبعاد الأكراد عن حدودها، وروسيا لا تريد أن يدخلوا مدينة الباب، وكذلك لا تريد أن تدخل قوات الجيش السوري الحر المدعومة من تركيا الباب أيضا، لأن ذلك معناه تهديد لقوات النظام السوري في حلب. ولذلك فإن الأيام القادمة ستكشف عن مدى استمرار التوافق بين موسكو وأنقرة بشأن العمليات الحالية في شمال سوريا وحدود تلك العمليات.

وفي الوقت نفسه، تسببت الخلافات بشأن سوريا في توتر العلاقات بين أنقرة وواشنطن بسبب دعم الأخيرة وحدات حماية الشعب الكردية، وتعتبرها شريكاً في قتال تنظيم داعش الإرهابي، في حين تخشى أنقرة من أن يشجع تقدم الوحدات الكردية الانفصاليين الأكراد على أراضيها.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في لقاء مع قناة «روسيا 1 «أن بلاده مستعدة للقيام بجميع الخطوات اللازمة للتعاون المشترك مع روسيا ضد الإرهاب، معربا عن حاجته إلى دعم «صديقه بوتين» في الكفاح المشترك ضد الإرهاب في الشرق الأوسط. وجاء ذلك بعد إعلان إردوغان السبت الماضي أن قوات الجيش الحر المدعومة من تركيا ستتقدم صوب «الباب» التي يسيطر عليها «داعش»، وأن تركيا ستقوم بما يتطلبه الأمر مع شركائها من أعضاء التحالف الدولي في هجوم متوقع على الرقة، معقل «داعش»، شمال سوريا بشرط عدم ضم القوات الكردية إلى العملية.

تزامن ذلك مع تأكيدات روسية بشأن بدء تسليم تركيا المعلومات الاستخباراتية اللازمة لتنفيذ عملية «درع الفرات» حسب الاتفاق بهذا الشأن خلال المفاوضات الأخيرة بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب إردوغان، في إسطنبول خلال أكتوبر الحالي. ويرى الخبير الروسي فلاديمير أفاتكوف، المتخصص بالشأن التركي، أن «تركيا قد تكون مفيدة جداً لموسكو، ولهذا يشكل التعاون عبر المؤسسات العسكرية في البلدين محورا رئيسيا في إطلاق التعاون الثنائي»، لافتاً إلى أن «تركيا تسيطر حاليا على مناطق واسعة في سوريا، وتتمتع بنفوذ على مجموعات قوية» من المعارضة السورية.

في الوقت ذاته فإن أنقرة، وفق ما يقول الخبير الروسي، قد أبدت استعداداً للتعاون مع موسكو في الشأن السوري، ومثال على ذلك «التصريحات الأخيرة للرئيس رجب طيب إردوغان التي تحدث فيها عن طلب الرئيس بوتين بشأن المساهمة في إخراج مجموعة «جبهة النصرة» من حلب، وهو ما يبدو أن أنقرة قد وافقت عليه، بحسب الخبير الروسي، الذي ختم بالإشارة إلى أن تركيا لن تكون «شريكا سهلا، لكن التعاون معها ضروري ومفيد».

ميدانيا، قال الجيش التركي، أمس الاثنين، مع دخول عملياته في سوريا شهرها الثالث إنه أصاب عشرات الأهداف لتنظيم داعش ووحدات حماية الشعب الكردية في سوريا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، مما شل حركة التنظيمين.

وذكر الجيش التركي في بيان أن ضربات «درع الفرات» أصابت 27 هدًفا لتنظيم داعش و19 هدًفا لوحدات حماية الشعب الكردية، مما ترك الجماعتين «دون قدرة على المناورة».

  • الشرق الأوسط
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة