افتقدنا الردود الرجولية منذ مدة,ولا نسمع الا كلاما شديدا وتهديدات ومواقف قوية الا من أعداء اللاشعب السوري,وأما أصدقاؤه فال

دبلوماسية هي ديدنهم, ترى متى نفعت الليونة مع المجرمين المتأصلين؟أصل الى القول,أن الحل في سورية هو حل عسكري يكسر رأس هؤلاء المتبجحين المتغطرسين,والا فلك الله أيها الشعب السوري طالما أن أصدقاءك هم أصدقاء أمريكا.