السويد تسلّم عنصرا في مليشيا حزب العمال الكردستاني إلى تركيا

فريق التحرير4 ديسمبر 2022آخر تحديث : الأحد 4 ديسمبر 2022 - 2:06 صباحًا
فريق التحرير
عربي ودولي
7 - حرية برس Horrya press
صورة متداولة للعنصر في حزب العمال الكردستاني محمود تات الذي سلمته السويد لتركيا

رحّلت السويد عضوًا في حزب العمال الكردستاني المحظور إلى تركيا في وقت تضغط أنقرة على ستوكهولم للقيام بمزيد من الخطوات مقابل انضمامها لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، حسبما ذكرت وسائل إعلام رسمية يوم السبت.
وكان محمود تات، الذي حكم عليه بالسجن ست سنوات وعشرة أشهر في تركيا لانتمائه للحزب المحظور، وفر إلى السويد في 2015 لكن رُفض طلبه للجوء. وصل تات إلى إسطنبول مساء الجمعة بعد أن اعتقلته الشرطة السويدية، بحسب وكالة الاناضول للأنباء. واقتادته الشرطة التركية فور وصوله إلى مطار إسطنبول وأحالته إلى القضاء السبت، على ما ذكرت شبكة “إن تي في” الخاصة.

وفي وقت لاحق قالت وسائل إعلام رسمية تركية إن محكمة تركية قضت بسجن تات.

واتهمت تركيا السويد وفنلندا خصوصًا بتوفير ملاذ آمن لجماعات كردية محظورة تعتبرها أنقرة “إرهابية”، وعرقلت طلبهما للانضمام لعضوية الناتو رغم مذكرة تفاهم بهذا الخصوص في قمة الناتو بمدريد التي عقدت في حزيران/يونيو الماضي.

وتخلت السويد وفنلندا عن عقود من عدم الانحياز العسكري وبدأتا مساعيهما للانضمام للناتو في أيار/مايو في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا. ويتطلب قرار الانضمام للحلف إجماع دول التحالف بقيادة الولايات المتحدة، لكن فقط تركيا والمجر لم تصادقا بعد على العضوية.

وأجرى وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو محادثات ثلاثية مع نظيريه السويدي والفنلندي على هامش اجتماع للناتو في بوخارست هذا الأسبوع. وقال تشاووش أوغلو إن “التصريحات (التي تخرج من السويد) جيدة، التصميم جيد لكننا بحاجة لرؤية خطوات ملموسة”. وأعلنت أنقرة أنها تتوقع من ستوكهولم اتخاذ إجراءات بشأن قضايا من بينها تسليم مجرمين وتجميد أصول “إرهابيين”.
وزار رئيس الوزراء السويدي الجديد أولف كريسترسون أنقرة في وقت سابق هذا الشهر للقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وسط مساع للحصول على موافقة تركيا.
وقال أردوغان خلال مؤتمر صحفي مشترك مع كريستيرسون في أنقرة إن حكومته لا تزال بحاجة إلى تهدئة مخاوف الشعب التركي وتأكيد وجود التضامن في الناتو قبل الانتخابات المقررة في العام المقبل. وأضاف أردوغان: “أعتقد أن صديقي العزيز كريستيرسون سوف يتفهم موقفي في هذه اللحظة”، مضيفًا أن تركيا لا تزال تتوقع خطوات “ملموسة” من السويد، من بينها إعادة بعض المشتبه بهم الذين تعتبرهم أنقرة “إرهابيين”.

وقبل ذلك، قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، الذي كان قد التقى تشاووش أوغلو وأردوغان في إسطنبول، إن البلدَين ملتزمان بالعمل مع تركيا لمعالجة مخاوف أنقرة، مضيفًا أن الوقت قد حان للترحيب بهما.

المصدروكالات

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

    عاجل