إيران.. اعتقال ابنة شقيقة خامنئي بعد إدانتها النظام

فريق التحرير28 نوفمبر 2022آخر تحديث : الإثنين 28 نوفمبر 2022 - 12:44 صباحًا
فريق التحرير
عربي ودولي
f iran - حرية برس Horrya press
الأمن الإيراني اعتقل أكثر من مرة الناشطة المدنية، فريدة مرادخاني، ابنة شقيقة المرشد، علي خامنئي

اعتقلت السلطات الإيرانية ابنة شقيقة المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي بعدما سجّلت مقطع فيديو تصف فيه السلطات، التي يقودها خالها بـ”النظام المجرم وقاتل الأطفال”. وتتحدر فريدة مرادخاني من فرع من العائلة يملك سجلّاً في معارضة القيادة الدينية الإيرانية، وقد سُجنت في السابق في البلاد.

وكتب شقيقها محمود مرادخاني على تويتر أنها اعتُقلت الأربعاء، بعدما توجّهت إلى مكتب المدعي العام بناء على استدعائها. بعد ذلك، نشر شقيقها السبت مقطع فيديو على يوتيوب مع رابط له شاركه على تويتر، ندّدت فيه بـ”القمع والواضح والصريح” الذي يتعرّض له الإيرانيون، وانتقدت تقاعس المجتمع الدولي. وقالت “أيّها الأحرار، كونوا معنا! قولوا لحكوماتكم أن تكفّ عن دعم هذا النظام المجرم وقاتل الأطفال”. وأضافت: “هذا النظام ليس مخلصاً لأيّ من مبادئه الدينية ولا يعرف أي قانون أو حكم سوى القوة والحفاظ على سلطته بأيّ طريقة ممكنة”.

واشتكت مرادخاني من أنّ العقوبات التي فُرضت على النظام بسبب حملته القمعية كانت “مثيرة للضحك”، معتبرة أنّ الإيرانيين تُركوا “بمفردهم” في كفاحهم من أجل الحرية. مرادخاني هي ابنة بدري أخت خامنئي التي اختلفت مع عائلتها في الثمانينيات وهربت إلى العراق في ذروة الحرب بين البلدين. وانضمت إلى زوجها رجل الدين المعارض علي طهراني، الذي ولد باسم علي مرادخاني أرانغيه. واكتسبت مرادخاني شهرة كناشطة مناهضة لعقوبة الإعدام، كما اعتُقلت سابقاً في كانون الثاني/ يناير من هذا العام.

اعتقالات أخرى

كما أفادت منظمة “هنجاو” لحقوق الإنسان التي تتخذ من النرويج مقرا لها، اليوم الأحد، بأنه قد تم اعتقال أستاذ في الأدب، بمحافظة كردستان الواقعة في شمال غرب إيران، وأن مكانه الحالي غير معروف. وقالت منظمة “هنجاو”، إن الأكاديمي المحتجز اسمه بهروز شامانارا، وهو من جامعة “سننداج”، عاصمة المحافظة. ولم يصدر تأكيد رسمي بشأن اعتقاله، الذي قالت منظمة “هنجاو” إنه وقع أمس الاول الجمعة. جدير بالذكر أن شامانارا أنهى رسالة الدكتوراه في الأدب الكردي في عام 2014 بجامعة “جورج أوجست” في مدينة جوتنجن الألمانية.

وعلى الصعيد نفسه أكدت السلطة القضائية في إيران اليوم الأحد أن مغني الراب توماج صالحي المعتقل منذ أواخر تشرين الأول/أكتوبر على خلفية تأييده للاحتجاجات المناهضة للسلطات، يمكن أن يعاقب بالإعدام. وأفاد أقارب المغني الإيراني بأن محاكمته انطلقت في جلسة مغلقة السبت وفي تمثيل قانوني له بينما يواجه تهمة “الإفساد في الأرض”التي يعاقب عليها القانون في إيران بالإعدام.

وبحسب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، فقد اعتُقل حوالى 14 ألف شخص على خلفية الاحتجاجات التي بدأت بعد وفاة مهسا أميني التي اعتقلتها شرطة الأخلاق. وقُتل ما لا يقل عن 416 شخصاً، بينهم 51 طفلاً، في حملة القمع، وفقاً لمنظمة حقوق الإنسان في إيران التي تتخذ من النروج مقرّاً.

المصدروكالات

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

    عاجل