برصاصة في الصدر.. مقتل قائد مخابرات الحرس الثوري الإيراني في بلوشستان

فريق التحرير
2022-10-01T01:57:08+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير1 أكتوبر 2022آخر تحديث : السبت 1 أكتوبر 2022 - 1:57 صباحًا
ZAHADAN - حرية برس Horrya press
مظاهرات واشتباكات في مدينة زاهدان بمحافظة سيستان بلوشستان بجنوب شرق إيران

قتل 19 شخصا بينهم ضابط بالحرس الثوري الإيراني وأصيب 20 آخرون خلال اشتباكات عنيفة، اليوم الجمعة، في مدينة زاهدان بمحافظة سيستان بلوشستان بجنوب شرق إيران، وفق التلفزيون الرسمي الإيراني.

وقالت مصادر أمنية للتلفزيون الرسمي إن العقيد سيد علي موسوي قائد الاستخبارات في محافظة سيستان وبلوشستان أصيب برصاصة في الصدر خلال اشتباك بين من وصفهم بـ “الإرهابيين والمعارضين” وعناصر الأمن وإنفاذ القانون في مدينة زاهدان بالقرب من المسجد المكي.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن مصادر محلية أن قوات الأمن أطلقت النار لتفريق مظاهرات احتجاجية بعد صلاة الجمعة قرب المسجد المكي في زاهدان، ما أدى إلى مقتل وإصابة عشرات المتظاهرين، ورد المتظاهرون بالهجوم على عدة مراكز للشرطة وأضرموا النار في بعض الإطارات وعلب القمامة، وأطلق عدد من المسلحين النار على قوات الأمن التي هاجمت المتظاهرين، ما أسفر عن إصابات بين المهاجمين وقوات الأمن.

وقد اندلعت احتجاجات واسعة في عدة مدن إيرانية بعد وفاة الشابة مهسا أميني عقب اعتقالها في 16 سبتمبر/أيلول الجاري بطهران من قبل “شرطة الأخلاق”، وطالت المظاهرات 15 مدينة، وقتل خلالها ما لا يقل عن 50 شخصا.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة