أزمة العراق.. الصدر يرفض نتائج الحوار الوطني والحكيم في السعودية

إياد علاوي يأسف لعدم دعوته وقوى سياسية أخرى إلى اجتماع الحوار

فريق التحرير
2022-08-19T00:05:32+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير19 أغسطس 2022آخر تحديث : الجمعة 19 أغسطس 2022 - 12:05 صباحًا
te0a - حرية برس Horrya press
شارك في اجتماع الحوار الوطني قادة القوى السياسية والكاظمي والرئيس العراقي ورئيسي مجلس النواب والقضاء الأعلى

أعلن التيار الصدري في العراق، يوم الخميس، رفضه نتائج اجتماع للحوار الوطني عُقد الأربعاء، معتبرا أنها “لا تسمن ولا تغني من جوع”، ومتهما أغلب الحضور بالسعي إلى “البقاء على الكرسي”.

وغاب التيار الصدري عن هذه الجلسة التي دعا إليها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وحضرها قادة قوى سياسية للبحث عن حل لأزمة سياسية مستمرة منذ أكثر من عشرة أشهر ما حال دون تشكيل حكومة جديدة.

واعتبر صالح محمد العراقي، المعروف بـ”وزير” زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أن الجلسة “لم تسفر إلا عن بعض النتائج التي لا تسمن ولا تغني من جوع”، واتهم أغلب الحضور بالسعي إلى “البقاء على الكرسي”.

وأضاف العراقي، في بيان: “جلستكم السرّية هذه لا تهمّنا بشيء”، و”الشعب لا يريد من أمثالكم سوى التنحي”.

وبجانب قادة القوى السياسية والكاظمي، شارك في اجتماع الحوار كل من الرئيس العراقي ورئيسي مجلس النواب والقضاء الأعلى، بحضور مبعوثة الأمم المتحدة إلى العراق جينين بلاسخارات.

وخرج الاجتماع بخمس نقاط أبرزها: دعوة التيار الصدري إلى الانخراط بالحوار لوضع آليات للحل الشامل، والاتفاق على استمرار الحوار لوضع خريطة طريق قانونية ودستورية لمعالجة الأزمة الراهنة، ووقف كل أشكال التصعيد الميداني أو الإعلامي أو السياسي.

وأبدى ائتلاف الوطنية، برئاسة إياد علاوي، الخميس “أسفه” لعدم دعوته وقوى سياسية أخرى إلى اجتماع الحوار الوطني.

وقال الائتلاف، عبر بيان، إن الاجتماع “استثنى غالبية الأطراف الوطنية السياسية والاجتماعية والمهنية وممثلي التظاهرات”.

واعتبر أن الاجتماع خلا من أي قرارات عملية ذات تأثير على مسار الأزمة الحالية المتصاعدة، ولم يخرج بنتائج عملية بمستوى خطورة المرحلة ما أضاع “فرصة للخروج من الأزمة”.

وشدد على ضرورة “اتخاذ قرارات حاسمة ومسؤولة وتقديم تنازلات متبادلة على أرضية وطنية مشتركة تفرضها خطورة المرحلة ودواعي الحفاظ على الوحدة الوطنية”.

وبموازاة تصعيد متبادل بين تحالف الإطار التنسيقي والتيار الصدري الشيعيين، تتكثف دعوات من قيادات سياسية محلية ودول عديدة إلى التهدئة والحوار بين الفرقاء باعتباره السبيل الوحيد لحل الأزمة، حيث تتخوف قوى محلية وإقليمية ودولية من انزلاق العراق نحو الفوضى.

وتصطدم هذه الدعوات بإصرار الإطار التنسيقي على تشكيل حكومة “أغلبية” يرأسها مرشحه محمد شياع السوداني، بينما يتمسك التيار الصدري بحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة.

وإلى السعودية، وصل فجر الخميس، زعيم “تيار الحكمة” العراقي عمار الحكيم عقب مشاركته الأربعاء، في حوار وطني بين الرئاسات بالعراق وزعماء القوى السياسية، بهدف حل الأزمة السياسية بالبلاد، وتداولت وسائل إعلام عراقية، أنباء غير رسمية، بأن الحكيم سيلتقي خلال تواجده بالمملكة مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وانتقد التيار الصدري في بيان، زيارة الحكيم إلى السعودية.

ويشهد العراق أزمة سياسية على خلفية خلافات بين القوى السياسية حول تشكيل حكومة جديدة منذ الانتخابات الأخيرة في 10 أكتوبر/ تشرين الأول 2021.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة