فيتو روسي يمنع تمديد إيصال المساعدات إلى سوريا عبر “باب الهوى”

فريق التحرير
2022-07-09T00:21:05+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير9 يوليو 2022آخر تحديث : السبت 9 يوليو 2022 - 12:21 صباحًا
Syria - حرية برس Horrya press
شاحنات معونات إنسانية أممية قرب معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا في 1 يونيو/حزيران 2021. © 2021 “أسوشيتد بريس”

استخدمت روسيا حق النقض، الجمعة، خلال تصويت مجلس الأمن الدولي على مشروع قرار قدمته النروج وإيرلندا لتمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود لسوريا بدون موافقة دمشق لعام واحد، ولم تقبل موسكو سوى تمديد لستة أشهر.

وتنتهي صلاحية التفويض الأحد، وهو ساري المفعول منذ عام 2014 ويسمح بنقل مساعدات عبر معبر باب الهوى على الحدود السورية-التركية لأكثر من 2.4 مليون نسمة في منطقة إدلب (شمال غرب) الخارجة عن سيطرة نظام الأسد.

ويستفيد 2.4 مليون سوري شهريا من مساعدات تُدخلها الأمم المتحدة، وفق بيانات مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا). وعبرت الحدود خلال العام الحالي وحده أكثر من 4600 شاحنة مساعدات، حملت غالبيتها مواد غذائية، بحسب المصدر ذاته.

وكانت هدد موسكو، داعمة دمشق الرئيسية، هددت بعرقلة تجديد التفويض عبر استخدام حق النقض (الفيتو)، وهو ما سبق وفعلته وأدى الى إغلاق معابر استخدمتها الأمم المتحدة لإيصال المساعدات إلى مناطق خارج سيطرة الحكومة السورية.

وتصرّ روسيا على أنه يُمكن الاستمرار بتقديم المساعدات للسكان المحتاجين عبر مناطق سيطرة نظام الأسد.

وتعتبر الأمم المتحدة أن هذا غير كافٍ لتلبية حاجات ملايين السوريين في منقطة إدلب. وتم إيصال خمس شحنات مساعدات فقط عبر خطوط الجبهة بحسب المنظمة الدولية التي تطالب بتمديد آلية إيصال المساعدات عبر الحدود لفترة طويلة.

وفي الأسابيع الأخيرة مارست عشرات المنظمات غير الحكومية ومسؤولون كبار عدة في الأمم المتحدة ضغوطا على مجلس الأمن لتمديد التفويض لمدة سنة.

وكان نائب منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا مارك كتس أكد في مقابلة مع وكالة فرانس برس أن “الفشل في تجديد القرار سيكون كارثيا، إذ لا خيار متوافرا حاليا يمكن أن يشكل بديلا عما تقوم به الأمم المتحدة راهنا على مستوى الحجم أو النطاق”.

وتعدّ عملية إيصال المساعدات ملحة مع بلوغ الاحتياجات الإنسانية في سوريا أعلى مستوياتها منذ اندلاع النزاع عام 2011 والذي أودى بحياة قرابة نصف مليون شخص وأدى الى تشريد وتهجير أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

واحتاج قرابة 13,4 مليون شخص في أنحاء سوريا إلى المساعدة خلال العام 2021، مقارنة بـ11,1 مليونا عام 2020، وفق الأمم المتحدة.

واستخدام روسيا حق النقض، يعني أن من بين البدائل المطروحة إيصال مساعدات عبر نظام الأسد أو تشكيل منظمات الإغاثة الدولية تحالفا يعمل على مواصلة تقديم مساعدات عبر الحدود، وفق ما قال مسؤولو إغاثة بارزون لفرانس برس من دون كشف هوياتهم.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة