“يحكم مثل زعيم للمافيا”.. تقرير: حالة الفقر في سوريا مفيدة لبشار الأسد

إيكونومست: بشار الأسد "يفرغ سوريا حتى النخاع" وتجارة المخدرات أبرز مصادر الدخل لنظامه

فريق التحرير
2022-06-19T01:59:34+03:00
صحافة
فريق التحرير19 يونيو 2022آخر تحديث : الأحد 19 يونيو 2022 - 1:59 صباحًا
maxresdefault - حرية برس Horrya press
يعتمد نظام الأسد كثيرا على الدخل الذي تدره صناعة وتجارة المخدرات في سورية عبر شبكات يديرها أقارب بشار الأسد بالتعاون مع مليشيا “حزب الله”

أكد تقرير لمجلة “ذا إيكونومست” أن رئيس النظام السوري، بشار الأسد “يفرغ سوريا حتى النخاع”، حيث أصبحت تجارة المخدرات من مصادر الدخل الكبرى في البلاد.

وأشار التقرير إلى أن الأسد من بين الحكام “الكليبتوقراطيون” الذين نهبوا بلدهم في الكامل، ويقول أحد المقربين الذين انشق عنه مؤخرا “إنه يحكم مثل زعيم المافيا”.

وبعد هزيمة تنظيم داعش في سوريا في 2019 واستعادة سيطرة النظام عليها، يشير التقرير إلى أن الناس كانوا بانتظار تحسن حياتهم، ولكنهم بدلا من ذلك يعانون الفقر ويعتمدون على المساعدات الخارجية والتحويلات المالية، في الوقت الذي فقدت فيه العملة 90 في المئة من قيمتها، فيما تلقي دمشق باللوم على العقوبات الغربية وجائحة كورونا وانهيار القطاع المصرفي في لبنان، ومؤخرا الحرب في أوكرانيا، التي تعد مصدرًا كبيرًا للقمح. لكن السبب الرئيسي هو قيام الأسد بتفكيك بلاده.

وأوضح التقرير أن الأسد حاول “تقليد ولي العهد السعودي”، الأمير محمد بن سلمان، فيما فعله قبل سنوات، إذ احتجز الأسد كبار رجال الأعمال، في فندق بالعاصمة دمشق، ممن رفضوا تسليم الأصول التي يمتلكونها، فيما وُضِع رامي مخلوف، الذي كان مقربا من الأسد، رهن الإقامة الجبرية، فيما أسفر عن الاستيلاء على مئات الشركات وإغلاق بعضها.

ونقل التقرير عن تقرير لمركز “حرمون للدراسات المعاصرة” ومقره إسطنبول، بعنوان: “أثرياء الحرب الجدد محل قدامى رجال الأعمال في سورية” أن مجموعة جديدة من رجال الأعمال حلت مكان الطبقة السابقة من الأثرياء، ومعظمهم من “أمراء” الحرب الذين يستثمرون في المطاعم الراقية بدلا من الاستثمار في قطاع الصناعة خوفا من مصادرته من قبل النظام.

وتقول “ذا إيكونومست” إن “الابتزاز” أصبح منتشرا في سوريا، ومن يرفض دفع أموال “الحماية” يمرون عبر “الفرع 251”.

ومكتسبات الأسد لا تنتهي عند السيطرة على كبريات الشركات، إذ أنه يكسب ثروة من “الغاز والبنزين والكهرباء” ناهيك عن تقاضي الأموال من سماسرة النفوذ في لبنان الذين يدفعون بالدولار، حيث يحصل حزب الله على الوقود مقابل دعمه للنظام.

وينشط نظام بشار في جمع الأموال من خلال المعاملات الرسمية، التي يتم تقاضي ما لا يقل عن ألف دولار مقابل تسريع كلٍّ منها.

وحددت المجلة “المخدرات” كمصدر رئيسي للأموال، إذ يوجد نحو 15 مصنعا لإنتاج الكبتاغون في مناطق سيطرة النظام، ناهيك عن وجود 20 مصنع صغير تنتج المخدرات قرب الحدود مع لبنان، بحسب ما نقله التقرير عن معهد نيو لاينز ومقره واشنطن.

وبسبب انتشار صناعة المخدرات في سوريا أصبح البعض يطلق عليها اسم “النقابة”، بحسب التقرير.

ويشرح التقرير أنه في الماضي كانت المخدرات تنقل باستخدام قطعان المواشي أو شاحنات الخضار، ولكنها أصبحت الآن تنقل بعربات مصفحة تحميها طائرات مسيرة عن بعد وأسلحة ثقيلة.

الأسد ينفي تورطه في تجارة المخدرات، إلا أن مقربين منه انشقوا عنه يقولون إن “المافيا” تديرها دائرة مالية تابع للرئاسة، ويشرف عليها رجل في الظل يسمي بـ”بابلو إسكوبار السوري”، والذي يشرف على عمليات الشحن عبر الموانئ، وفقا للمجلة.

وذكرت “ذا إندبندنت” أن هذا الرجل يستدعي رجال الأعمال نيابة عن الأسد وهو من يطالب بدفع المساهمات في “صندوق شهداء سوريا”، حيث يصل رجال الأعمال حاملين حقائب محملة بالنقود إلى القصر الرئاسي.

ويؤكد التقرير أن حالة الفقر في سوريا مفيدة للأسد، إذ أن هذا يعني عدد أجانب أقل يريدون القتال من أجل ما تبقى من البلاد.

وتشهد سوريا نزاعا داميا منذ 2011 بسبب مواجهة نظام الأسد للاحتجاجات الشعبية السلمية بالعنف والقتل، ما تسبب بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دمارا هائلا بالبنى التحتية وأدى إلى تهجير ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

المصدرالحرة
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة