5 أعوام على مجزرة خان شيخون..والمجرم بلا محاسبة

فريق التحرير4 أبريل 2022آخر تحديث : الإثنين 4 أبريل 2022 - 11:55 مساءً
فريق التحرير
أخبار سورية
IMG 6087 copy - حرية برس Horrya press
رجل مسن يعاني صعوبة حادة في التنفس واستنشاق الهواء بعد إصابته بغاز السارين إثر استهداف طائرات الأسد مدينة خان شيخون بالغازات السامة والتي أسفرت عن مجزرة راح ضحيتها العشرات وأصيب المئات من المدنيين يوم 4/4/2017 – عدسة: علاء الدين فطراوي – حرية برس©

حرية برس:

يصادف اليوم الاثنين، الذكرى الخامسة للمجزرة التي ارتكبها نظام الأسد بحق المدنيين في مدينة خان شيخون في محافظة إدلب، باستخدام غاز السارين السام، والتي ذهب ضحيتها أكثر من 90 شهيداً.

ويعد الهجوم على مدينة خان شيخون ثاني أكبر هجوم بالغازات السامة والذي حدث في 4 نيسان/أبريل من العام 2017، على مدينة خان شيخون، حيث سجل استشهاد نحو 92 شخصاً اختناقاً بينهم 33 طفلاً و 21 سيدة.

ورغم أن لجنة التحقيق الدولية المكلفة من قبل  الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أكد في تقريرها الأخير الذي صدر في كانون الأول/ديسمبر الماضي مسؤولية نظام الأسد عن تنفيذ هجوم بغاز السارين على خان شيخون في 4 من نيسان 2017، إلا أن الأسد لايزال بلا محاسبة.

فمنذ بداية الثورة السورية عمل نظام الأسد على خرق القوانين الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، واتفاقيات وقرارات مجلس الأمن، مرتكباً مجازر إبادة جماعية بحق الشعب السوري بشتى أنواع الأسلحة منها المحرمة دولياً دون رادع.

وكان آخر هجوم بالأسلحة الكيماوية في أيار/مايو من العام 2019، حيث نفذت قوات الأسد هجوماً بالغازات السامة على جبهة تل كبانة في جيل الأكراد في ريف اللاذقية، مسجلاَ 4 إصابات بحالات اختناق.

وسبق هذين الهجومين، هجمات عدة رغم التحذيرات الدولية التي وُجهت إلى النظام وقرارات مجلس الأمن، رقم 2118  لحظر الأسلحة الكيماوية، والصادر بعد مجزرة الكيماوي في الغوطتين عام 2013.

فقد سجل مكتب التوثيق في تجمع ثوار سوريا 222 هجوماً بالأسلحة الكيماوية في مناطق عدة خارجة عن سيطرة قوات الأسد؛ 216 هجوماً بالغازات السامة نفذها نظام الأسد، و5 هجمات نفذها تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في أماكن سيطرة فصائل المعارضة في ريف حلب.

وذهب ضحية هذه الهجمات 1430 شهيداً منهم 1335 مدنياً، 364 سيدة و221 طفلاً، حيث قضى 1421 شهيداً بهجمات نفذتها قوات الأسد، و9 شهداء بهجمات نفذها تنظيم “داعش”.

وتسببت هذه الهجمات بالأسلحة الكيماوية في وقوع 17 مجزرة توزعت وفقاً للسنوات كالتالي:

مجزرتان في عام 2012، 6 مجازر في عام 2013، مجزرتان في عام 2014، 4 مجازر في عام 2015، مجزرتان في عام 2016، مجزرة في عام 2017، ومجزرة في عام 2018.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

    عاجل