عقوبات أمريكية جديدة تطال نواباً في “الدوما” وأحد المقربين من بوتين

فريق التحرير
2022-03-25T01:56:06+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير25 مارس 2022آخر تحديث : الجمعة 25 مارس 2022 - 1:56 صباحًا
Heart of Washington DC 1200px - حرية برس Horrya press
واشنطن- أرشيف

حرية برس:

فرضت وزارة الخزانة الأميركية، الخميس، عقوبات جديدة على روسيا شملت 328 عضوا في الدوما، والعديد من الشركات الروسية، بالإضافة إلى أحد المقربين من الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”.

وقالت الوزرة في بيان لها إن هذا الإجراء يأتي بسبب الحرب الروسية “غير القانونية وغير المبررة والتي لا أساس لها ضد أوكرانيا”، والذي يتوافق مع “الإجراءات المماثلة التي اتخذها الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة وكندا، ويعكس استمرار الوحدة لمحاسبة بوتين”.

وأوضحت أن أعضاء مجلس الدوما الروسي دعموا “جهود الكرملين لانتهاك سيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها بما في ذلك من خلال المعاهدات التي تعترف باستقلال مناطق شرق أوكرانيا التي يسيطر عليها وكلاء روسيا والمعروفة باسم جمهورية دونيتسك الشعبية وجمهورية لوهانسك الشعبية”.

وقالت وزيرة الخزانة جانيت يلين إن مجلس الدوما الروسي يواصل دعم غزو بوتين ، وخنق التدفق الحر للمعلومات ، وانتهاك الحقوق الأساسية لمواطني روسيا”، داعية المقربين من بوتين إلى وقف وإدانة هذه الحرب الوحشية .

وأضاف البيان أنه العقوبات شملت 328 عضوا في مجلس الدوما، كما أدرج مكتب مراقبة الأصول الأجنبية في وزارة الخزانة مجلس الدوما أيضاً على ككيان ضمن لائحة العقوبات، وذلك وفقا “للأمر التنفيذي (EO) 14024 ، الذي يسمح بفرض عقوبات على روسيا بسبب أنشطتها الخارجية الضارة ، بما في ذلك انتهاك المبادئ الأساسية للقانون الدولي ، مثل احترام سلامة أراضي الدول الأخرى”.

وشملت العقوبات 48 شركة و”التي تشكل جزءا من القاعدة الصناعية الدفاعية الروسية والتي تنتج أسلحة تم استخدامها في هجوم روسيا ضد شعب أوكرانيا وبنيتها التحتية وأراضيها”، وتدعم حملة بوتين العدائية ضد أوكرانيا.

كما شملت العقوبات “هيرمان غريف” أحد المقربين من بوتين ورئيس شركة سبيربنك الروسية وهي أكبر مؤسسة مالية في روسيا، وقد عمل غريف مستشاراً لبوتين تسعينيات القرن الماضي ، وخلال تلك الفترة شغل مناصب مختلفة ومتنامية بشكل متزايد، بما في ذلك في مكتب عمدة سانت بطرسبرغ، كما شغل منصب وزير التنمية الاقتصادية والتجارة في روسيا من عام 2000 إلى عام 2007 ، وهو المنصب الذي عينه بوتين قبل أن يصبح الرئيس التنفيذي لسبيربنك، وفقاً لما ذكره البيان. 

وكان مستشار الأمن القومي الأميركي “جيك سوليفان”، قد أعلن يوم الأربعاء، أن بلاده ستفرض مجموعة من العقوبات تشمل شخصيات سياسية واقتصادية روسية، وذلك بسبب استمرار روسيا في حربها على أوكرانيا.

وقال في تصريح صحفي إن “دول مجموعة السبع ستعلن قريبا ردا موحدا للتأكد من أن روسيا لا يمكنها التهرب من العقوبات الغربية المفروضة على غزوها لأوكرانيا بمساعدة الصين أو أي دولة أخرى”، وفقاً لما نقلته وكالة رويترز.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة