بالمظاهرات.. أحرار درعا يحيون ذكرى الثورة السورية

فريق التحرير
2022-03-18T21:03:35+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير18 مارس 2022آخر تحديث : الجمعة 18 مارس 2022 - 9:03 مساءً
photo ٢٠٢٢ ٠٣ ١٨ ١٣ ٥٥ ١٩ - حرية برس Horrya press
خروج عشرات المتظاهرين في مدينة طفس بريف درعا الغربي، إحياء للذكرى السنوية الحادية عشرة للثورة السورية – تجمع أحرار حوران

خرج المئات من أهالي محافظة درعا الخاضعة لسيطرة نظام الأسد، اليوم الجمعة، بمظاهرات شعبية في عدد من مدن وبلدات المحافظة، إحياءً للذكرى الحادية عشرة لانطلاق الثورة السورية.

وقال مراسل تجمع أحرار حوران أن عشرات المتظاهرين خرجوا من المسجد العمري في درعا البلد للتأكيد على ثوابت الثورة واستمرارها في المنطقة على الرغم من القبضة الأمنية التي تحاول قوات النظام فرضها على أحياء درعا البلد.

وأشار المراسل إلى أن المتظاهرين طالبوا بإسقاط النظام السوري، وهتفوا لمدينة جاسم التي شهدت منذ أيام اشتباكات بالأسلحة الرشاشة أثناء محاولة قوات النظام مداهمة الحي الغربي من المدينة بحثاً عن مطلوبين لها، بالإضافة إلى أداء صلاة الغائب على أرواح شهداء الثورة السورية.

وفي مدينة طفس بريف درعا الغربي، تظاهر العشرات من الأهالي عقب صلاة الجمعة إحياءً لذكرى الثورة السورية، والتمسك بأهدافها.

أما في مدينة بصرى الشام، رفع المتظاهرون علم الثورة السورية في الأحياء الأثرية من المدينة، وهتفوا بالنصر للثورة السورية ضد النظام والميليشيات الداعمة له، وأكدوا على المضي قدماً حتى تحقيق جميع أهداف الثورة.

وفي شمالي سوريا، قال مراسل تجمع أحرار حوران، أن المتظاهرين تجمعوا في مدينة مارع بريف حلب تضامناً مع درعا التي تشهد عملية تصفية بحق المعارضين للنظام، ورفعوا لافتات كتب عليها “الثورة حق والحق لا يموت” ، “مستمرين حتى النصر”.

وسبق أن خرج أهالي درعا في أيار 2021 بمظاهرات شعبية رفضاً لمسرحية الانتخابات الرئاسية التي تسلم خلالها رأس النظام السوري “بشار الأسد” ولاية رئاسية جديدة.

ورد النظام حينها بفرض حصار على أحياء درعا البلد ومنع إدخال الأدوية والمواد الغذائية إليها في 31 من الشهر ذاته، للضغط على الأهالي من أجل تسليم السلاح الفردي والقبول بإنشاء نقاط أمنية داخل الأحياء، حيث ترافق الحصار بقصف المنطقة بالقذائف وصواريخ “الفيل” شديدة التدمير.

المصدرتجمع أحرار حوران
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة