إطلاق سراح سوري مرتكب جرائم ضد الإنسانية يثير الشكوك حول القضاء الفرنسي

فريق التحرير
2022-02-12T00:14:11+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير11 فبراير 2022آخر تحديث : السبت 12 فبراير 2022 - 12:14 صباحًا
conseil constitutionnel afp - حرية برس Horrya press
محكمة فرنسية – أ ف ب

حرية برس:

قضى القضاء الفرنسي بإطلاق سراح أحد مرتكبي جرائم ضد الإنسانية لصالح نظام الأسد، ما يلقي بظلال من الشك على جميع الإجراءات ضد السوريين والمواطنين الآخرين المشتبه في ارتكابهم جرائم ضد الإنسانية في فرنسا.

وجاء ذلك في تقرير لمعهد التفكير الأميركي “المجلس الأطللسي” أعده الباحث ميشيل دوكلوس،  كشف فيه أنه في منتصف في تشرين الثاني/نوفمبر 2021 ، توقفت الإجراءات القانونية ضد “عبد الحميد شعبان”. 

وشعبان هومواطن سوري يبلغ من العمر 32 عاما وعنصر سابق في أمن الدولة في نظام بشار الأسد في سوريا، وقد اعتُقل في ضواحي العاصمة الفرنسية في شباط/فبراير 2019، ووجهت إليه تهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية من قبل المدعي الخاص في باريس. 

ووفقاً للتقرير فقد كشف تحقيق تم إجراؤه مع فريق المحكمة في إطار قيصر المصور الذي سرب سلسلة من الصور الوحشية لجثث سجناء التقطها، عن أدلة على تورطه في اعتقال المتظاهرين بين عامي 2011 و 2013 في العاصمة دمشق.

لكن القضية توقفت بشكل مفاجئ، حيث قضت محكمة النقض – ​​وهي أعلى سلطة قضائية في فرنسا للقضايا المدنية والجنائية – في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021 بأن الإجراءات التي بدأت ضد شعبان غير قانونية.

وبحسب التقرير لقد ألقى القرار بظلال من الشك على جميع الإجراءات ضد السوريين والمواطنين الآخرين المشتبه في ارتكابهم جرائم ضد الإنسانية في فرنسا ، مما قوض مصداقية البلاد في محاربة الإفلات من العقاب. 

وشكل هذا القرار ضربة قوية بعكس الحكم الذي أقرته محكمة ألمانيا الإقليمية في كوبلنز على العقيد “أنور رسلان” الضابط السابق لأجهزة المخابرات في نظام الأسد (الذي شارك في تعذيب وقتل سجناء مثل رئيس وحدة التحقيق في سجن دمشق سيئ السمعة) ، في 13 يناير / كانون الثاني.

ورأى التقرير أنه بعد أن تولت فرنسا رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي، كان من المناسب لفرنسا أن تكون قدوة لشركائها، علاوة على ذلك ، فإن فرار عم الديكتاتور السوري رفعت الأسد من فرنسا في تشرين الأول/أكتوبر 2021 – على الرغم من حكم بالسجن أصدرته محكمة فرنسية – أعاد إلى الأذهان تهاون فرنسا منذ مدة طويلة تجاه كبار الشخصيات السابقة في نظام الأسد.

وأشار إلى أن الدبلوماسية الفرنسية سعت في السنوات الأخيرة إلى حشد المجتمع الدولي لمحاربة الإفلات من العقاب، ولعبت دورا نشطا في ضمان نشر الصور التي توثق تعذيب النظام، والمعروفة باسم ملفات قيصر، وساهمت في تشكيل آلية الأمم المتحدة الدولية المحايدة والمستقلة ، برئاسة قاضٍ فرنسي، ودعمت لجنة التحقيق بشأن سوريا.

كما لم يمر أسبوع دون أن يؤكد وزير الخارجية “جان إيف لودريان” التزامه بالسعي لتحقيق العدالة.، ففي شباط / فبراير 2020 ، وقع على تعهد مع وزراء أوروبيين آخرين، جاء كالتالي: “سنحافظ على التزامنا – لا سيما في إطار ولاياتنا القضائية الوطنية – حتى لا تمر الجرائم المرتكبة في سوريا دون عقاب”.

ومن النتائج الأخرى غير المقصودة لوقف الإجراءات ضد السوريين المتهمين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية تقويض الإجراءات ضد الإفلات من العقاب فيما يتعلق باستخدام الأسلحة الكيميائية، حيث لعبت فرنسا دورا رائدا كرئيسة للشراكة الدولية ضد الإفلات من العقاب على استخدام الأسلحة الكيميائية ، والتي تضم حوالي أربعين دولة.

وقد أثار قرار محكمة النقض تساؤلاً بالنسبة للسلطات الفرنسية التي تسعى إلى صياغة رد مناسب، حيث أن لدى فرنسا شكل محدود من الولاية القضائية العالمية، وفقاً للتقرير. 

حيث أن القانون الصادر في 9 أغسطس / آب 2010 – والذي أدرج في القانون الفرنسي نظام روما الأساسي الذي أنشأ المحكمة الجنائية الدولية – يسمح برفع دعاوى قانونية ضد الأفراد المقيمين في فرنسا المشتبه في ارتكابهم جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية .

ويقوم مبدأ “التجريم المزدوج” على أنه لا يمكن للمدعين العامين الفرنسيين مقاضاة الجرائم إلا عندما يتم تجريمهم صراحة من قبل الدولة التي ارتكبت فيها، أو إذا كانت تلك الدولة طرفا في نظام روما الأساسي ، وبالتالي ، فقد جرمت السلوك بالتصديق على المعاهدة، ولاحظت محكمة النقض أن هذا لم يكن الحال بالنسبة لسوريا ، على الرغم من أن الولايات القضائية الأدنى فسرتها بشكل مختلف.

ونوه التقرير إلى أنه إذا أرادت فرنسا أن تظل متسقة مع التزاماتها الدولية، فإن الخيار الوحيد أمام حكومة إيمانويل ماكرون هو تعديل قانون 2010 لإلغاء شرط “التجريم المزدوج”.

واعتبر دوكلوس في تقريره أن مسؤولية مواصلة التعبئة تقع على عاتق جميع الملتزمين بمكافحة الإفلات من العقاب في فرنسا حتى لا يضيع المزيد من الوقت، وسيكون من العار الشديد أن تتخلف فرنسا عن البلدان الأخرى – ولا سيما شركائها الأوروبيين – في الجهود المبذولة لتحقيق العدالة لضحايا نظام الأسد.

وإذا كان مجال تغيير مجرى الأحداث في سوريا محدودا ، فمن دواعي الشرف اتخاذ موقف ضد الجرائم البشعة لنظام الأسد. سيكون من المؤسف للغاية أن يُنظر إلى فرنسا على أنها ملاذ آمن لشركاء الأسد. ومع ذلك ، أصبح عبد الحميد شعبان اليوم حراً.

وعلى المستوى السياسي ، تعمل إدانة المسؤولين أو المتواطئين في جرائم النظام ضد الإنسانية على تقويض شرعية عائلة الأسد. في الوقت الذي تتحرك فيه دول كثيرة لتطبيع العلاقات مع دمشق، من المهم أكثر من أي وقت مضى ألا تُنسى طبيعة النظام الحقيقية ، التي أغرقت سوريا في الهاوية.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة