هيومن رايتس ووتش: وكالات أممية قدمت ملايين الدولارات لشركة لماهر الأسد

الأمم المتحدة تعاقدت مع شركة حراسة تابعة للفرقة الرابعة ومليشيا فيلق المدافعين عن حلب

فريق التحرير
2022-01-27T20:34:52+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير27 يناير 2022آخر تحديث : الخميس 27 يناير 2022 - 8:34 مساءً
m - حرية برس Horrya press
أسست “الفرقة الرابعة” التي يقودها “ماهر الأسد” شركة حراسات خاصة دعمتها الأمم المتحدة بملايين الدولارات

كشف بيان لمنظمة هيومن رايتس ووتش، اليوم الخميس، عن “مشاكل كبيرة” في ممارسات الشراء المتبعة من قبل وكالات الأمم المتحدة، التي تقدم المساعدة في سوريا، أدت إلى تقديم تمويل لكيانات متهمة بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان.

وأضاف بيان هيومن رايتس ووتش أن تقريرها الصادر بالتعاون مع “البرنامج السوري للتطوير القانوني” وجد أن “الوكالات الأممية لا تدمج مبادئ حقوق الإنسان بشكل كاف في تقييمها لموردي الأمم المتحدة وشركائها في سوريا”.

و”البرنامج السوري للتطوير القانوني” منظمة غير حكومية تجري البحوث والدعوة للمساءلة المبتكرة عن الانتهاكات أثناء النزاع.

وأشارت إلى أن “هذا يعرضهم لمخاطر كبيرة تتعلق بالسمعة وتمويل الجهات المسيئة والجهات التي تعمل في قطاعات عالية المخاطر دون ضمانات كافية”.

وقالت سارة الكيالي، باحثة أولى في شؤون سوريا في هيومن رايتس ووتش: “ارتكبت الحكومة السورية فظائع بحق شعبها، بما في ذلك التعذيب الجماعي والهجمات بالأسلحة الكيمائية والعنف الجنسي. رغم هذا السجل المرعب، لم تبذل وكالات الأمم المتحدة في كثير من الأحيان العناية الواجبة بحقوق الإنسان لضمان أن الطريقة التي يحصلون بها على الإمدادات والخدمات محليا لا تعزز انتهاكات حقوق الإنسان والفساد”.

ووجدت هيومن رايتس ووتش والبرنامج السوري للتطوير القانوني أن الوكالات الأممية العاملة في سوريا لا تقوم في كثير من الأحيان بإجراء تقييم لمخاطر حقوق الإنسان خاصة ببلد العمل.

وكذلك “لم تتضمن وثائق العطاءات والمشتريات التي راجعها الباحثون المعايير الحقوقية التي يُتوقع من الموردين الالتزام بها”، وفقا للبيان.

وقال إن “مسؤولي المشتريات نادرا ما يبحثون فعلا عن معايير عدم الأهلية المتعلقة بحقوق الإنسان، بل يعتمدون بشكل كبير على الإبلاغ الذاتي من قبل الموردين المحتملين أو قوائم عقوبات الأمم المتحدة”.

وتضم قوائم العقوبات هذه فقط “تنظيم القاعدة” والجماعات التابعة له و”داعش”، لكنها لا تشمل منتهكي الحقوق الآخرين، بمن فيهم المنتمون إلى الحكومة السورية والميليشيات التابعة لها.

وأكدت هيومن رايتس ووتش أنه “ونتيجة لذلك، تعاقدت الأمم المتحدة مع كيانات فُرضت عليها عقوبات من قبل الولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي لتورطها في انتهاكات حقوقية وقمع السكان المدنيين”.

وأوردت المنظمة مثالا على ذلك عندما أشارت إلى أنه “بين عامي 2015 و2020، منحت وكالات الأمم المتحدة شركة شروق للحماية والحراسات عقود خدمات أمنية تزيد قيمتها عن أربعة ملايين دولار”.

وبينت المنظمة أن التقارير تشير إلى أن لهذه الشركة الأمنية الخاصة صلات بماهر الأسد، شقيق الرئيس السوري بشار الأسد، والفرقة الرابعة للجيش السوري سيئة السمعة”.

وشاركت الفرقة الرابعة للجيش السوري في أعمال أدت إلى قتل آلاف المتظاهرين خارج نطاق القضاء والاعتقال التعسفي لعشرات آلاف الأشخاص في جميع أنحاء البلاد.

ويضم طاقم الشركة، وفقا للبيان، “أعضاء متقاعدين وسابقين من عدة ميليشيات، ويقال إن قيادتها تتألف من أعضاء سابقين في الجيش السوري وأجهزة المخابرات، بما في ذلك القوات الجوية والمخابرات العامة”.

وفي مثال آخر، في 2019، وفقا لصور متاحة علنا، ورد أن “برنامج الأمم المتحدة الإنمائي” تعاقد مع “فيلق المدافعين عن حلب”، وهو ميليشيا أصبحت مزود للخدمات في حلب، لدعم إصلاح أنابيب إمدادات المياه وإزالة الأنقاض في حي بمدينة حلب. المجموعة، التي أعلنت التعاون بنفسها، تشكلت من مجموعات مليشيات شاركت في التهجير القسري للسكان في حلب.

المصدرهيومن رايتس ووتش
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة