ألمانيا تبدأ محاكمة طبيب مؤيد للأسد بتهم جرائم ضد الإنسانية

فريق التحرير
2022-01-18T16:33:17+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير18 يناير 2022آخر تحديث : الثلاثاء 18 يناير 2022 - 4:33 مساءً
alaa. - حرية برس Horrya press
الطبيبب المؤيد لنظام الأسد علاء موسى المتهم بجرائم ضد الإنسانية

أعلنت محكمة فرانكفورت الإقليمية العليا في ألمانيا أنها ستبدأ اعتباراً من يوم الأربعاء المقبل محاكمة الطبيب السوري “علاء موسى” المتّهم بارتكاب أعمال تعذيب وتصفية بحق مصابين معتقلين من قبل أجهزة مخابرات النظام داخل المشافي العسكرية والمدنية.

ويتعين على المتهم اعتباراً من يوم الأربعاء المقبل، الرد على استجواب مجلس شيوخ حماية الدولة التابع للمحكمة الإقليمية العليا (OLG) في فرانكفورت، حيث يواجه تهماً تتعلق بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في سوريا، وفقاً لموقع “tag 24” الألماني.

ويتهم مكتب المدعي العام الاتحادي الألماني “علاء موسى” البالغ من العمر 36 عاماً، بتعذيب سجناء في مستشفى عسكري وفي سجن تابع للمخابرات العسكرية في مدينة حمص بين عامي 2011 و2012.

كما وجه إليه المدعي العام تهمة القتل العمد بحقنة طبية، وإلحاق أضرار جسدية ونفسية خطيرة بالمعتقلين المعارضين.

وكانت السلطات الألمانية أوقفت الطبيب “علاء موسى” في الـ19 من حزيران عام 2020، للاشتباه بتورطه في عمليات تعذيب وجرائم ضد الإنسانية ارتكبها في سوريا بحق معتقلين في سجون نظام الأسد.

والمتهم كان قد سافر من سوريا إلى ألمانيا، وزاول مهنة الطب فيها قبل أن يتم الكشف عن تعامله مع مخابرات النظام والاشتباه بارتكابه جرائم ضد الإنسانية تم توقيفه تمهيدًا لمحاكمته.

يشار إلى أن محكمة كوبلنز الألمانية قضت، يوم الخميس الماضي، بالحكم على الضابط المنشق عن جهاز الاستخبارات التابع لنظام الأسد، أنور رسلان، بالسجن المؤبد، في المحاكمة التي تعدّ سابقة عالمية في المحاسبة على جرائم التعذيب وانتهاكات حقوق الإنسان في سوريا.

وتنظر ألمانيا حالياً في أكثر من 12 قضية تتعلق بجرائم ارتكبت في سوريا، وفقاً لتقرير صدر العام الماضي عن منظمة حقوق الإنسان، في حين تعدّ محكمة كوبلنز غير متعلقة بالحكومة الألمانية، لكن بحسب قوانين حقوق الإنسان في الدستور الألماني، يمكن إثبات انتهاك حقوق الإنسان من خلال الأدلة والشهود، لهذا لا تهدف هذه المحاكمة فقط لإدانة المتهمين، بل لإدانة نظام الأسد بالكامل.

المصدرتلفزيون سوريا syria.tv
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة