اعتصام أمام مستشفى التوليد في الرقة تنديداً بقرار إغلاقها

فريق التحرير
2021-11-22T22:28:34+02:00
أخبار سوريةمحليات
فريق التحرير22 نوفمبر 2021آخر تحديث : الإثنين 22 نوفمبر 2021 - 10:28 مساءً
عائشة صبري
 أمام مشفى التوليد في الرقة 22 11 2021.jp1g - حرية برس Horrya press
اعتصام أمام مشفى التوليد في الرقة 22 11 2021

يتخوّف سكّان مدينة الرقة التي تسيطر عليها “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) من وقوع كارثة نتيجة إبلاغ المانح لـ”مستشفى التوليد والأمراض النسائية والأطفال” في المدينة، بقرار توقيف الدعم عنه.

هذا القرار دفع بكادر المشفى والأهالي للاعتصام والاحتجاج، اليوم الاثنين، كون المستشفى يُقدّم خدمات مجانية للسكان، و90% من الأهالي يلجؤون إليه في ظل غلاء العلاج بالمشافي الخاصة وتدنّي الوضع المعيشي والاقتصادي في المنطقة.

مناشدات واعتصام

اعتصم كادر مستشفى التوليد في الرقة والعديد من الأهالي والناشطين أمام المستشفى، عند الساعة العاشرة من صباح اليوم، للمطالبة بدعمه للاستمرار بعمله، وتقديم الخدمات الطبية المجانية لأهالي مدينة الرقة، في ظل الظروف الصعبة التي يمرّ بها السوريون عموماً.

وأفاد مشاركون بالوقفة الاحتجاجية لـ موقع تلفزيون سوريا بأنَّهم رفعوا لافتات كتب عليها: “مشفى الفقراء بحاجة لدعمكم”، “لا أملك ثمن الذهاب إلى الطبيب”، “عشرة آلاف مريض سيحرم من الرعاية الصحية”، “أطفالنا مسؤولية الجميع”، “الأطفال في خطر”.

وقالت سيدة مشاركة في الاعتصام إنَّ “طفلتها (9 سنوات) عالجها مستشفى التوليد، ولولاه لما تعافت كون مرضها يحتاج لمستشفى في العاصمة دمشق، وهي لا تملك ثمن الذهاب والعلاج هناك”، مناشدةً الجميع بأن يساهموا في استمرار عمل المستشفى.

وخاطبت سيّدة أخرى السلطات المحلية والمجتمع الدولي قائلةً: “أنتم تحاربون الإرهاب أم تحاربوننا، نحن مدينتنا منكوبة بعد الدمار الهائل والمشفى الوحيد الذي يُخدّم نساءنا وأطفالنا مجاناً والذين يسكن الجوع في بطونهم، تريدون إغلاقه، فأية إنسانية وحقوق إنسان تنادون بها، فإن كانت إنسانيتكم حرمان الأطفال والنساء من العلاج، فبئس الإنسانية إنسانيتكم”.

سبب توقيف الدعم

تحدّث أحد الأطباء العاملين في المستشفى (فضل عدم ذكر اسمه) لـ موقع تلفزيون سوريا قائلاً إنّ المستشفى يضم  135 موظفاً وموظفة بينهم 9 أطباء – أربعة منهم اختصاصيو نسائية وأربعة اختصاصيو أطفال، إضافة إلى طبيب عيادة مقيم – و9 قابلات، و27 ممرضاً وممرضة، و17 عاملة مستخدمة، وستة حراس، و12 موظفاً وموظفة في إدارة المشفى، يداومون على شكل ورديات صباحية ومسائية.

وأوضح الطبيب أنَّ سبب توقّف المستشفى عن العمل هو إيقاف الدعم عنه وتخفيف الدعم الدولي في سوريا عموماً، و”الإدارة الذاتية” المسؤولة عن المنطقة قالت إنّها “تحاول المساعدة وفق الإمكانيات المتاحة”.

وأشار إلى أنَّه في حال توقف الدعم سيفقد كادر المستشفى عمله، مع العلم لا يوجد مستشفى بديل عنه بهذه الاختصاصات سوى مستشفيات خاصة وبمبالغ طائلة، ويتحمّل المستشفى الضغط الأكبر على مستوى الرقة ومناطق شمالي شرقي سوريا من حيث علاج أمراض النسائية والأطفال.

موقع تلفزيون سوريا حاول التواصل مع مسؤولين في لجنة الصحة بمجلس الرقة المدني التابع لـ”الإدارة الذاتية”، لكن لم يرغب أحد بالتصريح، واكتفوا بالقول: “بخصوص مستشفى التوليد في الرقة، هناك مناشدات للمنظمات الدولية لدعم المشفى كي لا يتوقف”، من دون الإفصاح عن تفاصيل أخرى.

الناشط موسى الخلف بيّن للموقع أنَّ المستشفى يقصده نحو 90% من السكّان، فمعظمهم فقراء والوضع المعيشي تحت الصفر، مشيراً إلى أنَّ العاملين في المستشفى صرّحوا بأنَّهم سيعملون في شهر كانون الأول بدوام كامل كعمل تطوعي من دون راتب، وباعتقاده أنَّ “الإدارة الذاتية ترغب بتوقف الدعم ليصبح المستشفى تحت إشرافها بالكامل”.

وبحسب الناشط، فإنَّ “الدول المانحة والشركات والمنظمات الداعمة عجزت عن تأمين دعم بديل للمستشفى حتى يستمر في تقديم خدماته للناس الآمنين، لا سيّما للأطفال في الرقة وريفها وريف دير الزور”.

إيقافه كارثة إنسانية

تقول إحدى السيدات لموقع تلفزيون سوريا إنَّ “طفلتها تحتاج للعلاج في المستشفى بشكل أسبوعي، وحالتها المادية لا تسمح بالذهاب إلى مستشفى خاص، لذلك هي قلقة على مصير علاج ابنتها”، فيما تذكر أخرى أنَّها “ولدت ثلاث مرات بعملية قيصرية في المستشفى وآخرها قبل أشهر، حيث تعرّض مولودها لمرض سحايا وعالجته في المستشفى، وبقي شهرين و20 يوماً في الحاضنة”.

وأشارت السيدة إلى أنَّ العلاجات كلها مجانية في مستشفى الرقة للتوليد، مع رعاية جيّدة ومعاملة حسنة من الكادر الطبي، وتطالب المعنيين بعدم إغلاقه.

وبحسب المصادر فإنّ عدد المستفيدين من مستشفى التوليد في الرقة يبلغ قرابة 10 آلاف، لذلك يعدّ إغلاقه “كارثة إنسانية”، مشيرين إلى أنّ المستشفى يستقبل يومياً أكثر من 250 معاينة، ويُجري أكثر من 25 عملية ولادة (قيصرية – طبيعية)، مع أكثر من 5000 تحليل دم شهرياً في قسم المخبر الذي يضم كل التحاليل الطبية ما عدا حالة التهاب الكبد.

ويضم المستشفى عيادة نسائية وعيادة أطفال ويتضمن قسم الأطفال 40 سريراً، وقسم الحواضن 16 حاضنة ترعى الوليد إلى أن يتحسّن وضعه الصحي، وصيدلية تقدم الدواء مجاناً على مدار الـ24 ساعة، إضافة إلى التصوير الشعاعي، وجهاز “ماموغراف” للكشف المبكر عن سرطان الثدي، ولا يتوفر منه إلّا في هذا المستشفى، فضلاً عن جهاز أشعة متنقّل للأطفال، وغرفة عناية نصف مشددة تضم 22 سريراً للولادات النسائية و23 سريراً للأطفال.

وسبق أن ذكر مصدر خاص لـ موقع تلفزيون سوريا أنَّ المانح – منظمة “إيكو (ECHO)” الممولة من الاتحاد الأوروبي – أبلغ منظمة “Syria Relief” التي تُشغّل المستشفى بأنَّ دعم المستشفى سينتهي وسيُغلق نهاية شهر تشرين الثاني(30/11/2021)، بعد أن أعادت المنظمة بتنسيق مع “مجلس الرقة المدني” ترميمه، مطلع العام 2018، وجرى افتتاحه والعمل به، منتصف أيار من العام ذاته.

وأمس الأحد، أطلق ناشطون في مدينة الرقة وسماً (هاشتاغ) تحت عنوان “لا لإيقاف الدعم عن مشفى التوليد”، وذلك ردّاً على قرار منظمة “سيريا ريليف” في إيقاف الدعم عن المستشفى، محذرين من تدهور الوضع الصحي في الرقة، إن سحبت المنظمة دعمها عنه، كونه يقدّم خدماته مجاناً للأهالي.

الجدير بالذكر أنّ القطاع الصحي في مناطق سيطرة “قسد” يواجه تهميشاً متعمداً، حيث وجّه عاملون في قطاع الصحة ضمن مناطق سيطرة “قسد” في دير الزور، شهر أيار الماضي، رسالة إلى موقع تلفزيون سوريا سلّطوا فيها الضوء على سياسة الإهمال والتهميش والتمييز التي يتعرضون لها من قبل “الإدارة الذاتية” في شمال شرقي سوريا.

المصدرتلفزيون سوريا
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة