ناشط سوري يتبرّع بريع حفل زفافه في الرقة لصالح أطفال السكري

فريق التحرير
2021-11-20T18:54:05+02:00
أخبار عاجلةمحليات
فريق التحرير20 نوفمبر 2021آخر تحديث : السبت 20 نوفمبر 2021 - 6:54 مساءً
عائشة صبري
jpg - حرية برس Horrya press
حفل زفاف الناشط حسن شعيب في مدينة الرقة – خاص حرية برس

حرية برس – الرقة – عائشة صبري:

قام ناشط سوري بمبادرة فردية لمساعدة أطفال مرضى السكري في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، عبر التبرّع بريع أموال هدايا حفل زفافه المعروفة باسم “النقوط أو التحايا” كبادرة لتشجيع الناس على استثمار الحفلات لمساعدة المحتاجين.

وقال الناشط في المجتمع المدني حسن الشعيب (العريس) في حديث خاص لـ”حرية برس”: إنَّ أموال نقوط العرس الذي أقيم في مدينة الرقة في 18 الشهر الجاري، وتسمّى محلياً بـ”الشوبشات أو التحايا أو الطش”، هي “عادة مجتمعية في الرقة، مثل تحية لفلان ويعطيه نقوداً”.

وأضاف: “أنا تبرّعت بريع هذه الأموال خلال حفل الزفاف كاملاً لصالح إعادة تأهيل نادي أطفال السكري، وما يحتاجه أولئك الأطفال”، لافتاً إلى أنَّ الهدف الرئيسي كان استثمار الفرح للشعور بالراحة النفسية وكانت المبادرة عفوية.

وأردف “الشعيب” أنَّ الهدف الثاني من التبرع بأموال تحايا الزفاف هو “خلق عدوى إيجابية”، والناس في الرقة عموماً يتصفون بحبّ فعل الخير، بالتالي استثمار الفرح ليكون تشجيعاً للآخرين لأعمال مماثلة تعود بالنفع للمحتاجين.

وأوضح أنّ تخصيص المبلغ لأطفال مرضى السكري، جاء بعد نقاش ضمن إحدى الورشات بأنَّ نادي أطفال السكري مهم والأطفال يحتاجون دعم.

كلمات العريس حسن الشعيب خلال تبرعه بريع حفل زفافه – حرية برس

يشار إلى أنَّ العديد من مبادرات مماثلة قام بها سوريون في وقت سابق عبر التبرّع بقيمة حفل الزفاف أو شراء سلل غذائية للمخيمات في الشمال السوري بدلاً من الحفل، وآخرها كانت مبادرة الدكتور محمد حاج بكري، في 12 الشهر الجاري إذ طلب أن يكون مهر ابنته في عقد قرانها (إطعام مئة عائلة فقيرة) وقد وافق العروسان على ذلك.

يذكر أنَّ أول حفل زفاف شهدته مدينة الرقة بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية عليها كان في حي الجزرة في 27 تشرين الأول/أكتوبر 2017، حيث مُنعت الحفلات خلال سيطرة تنظيم الدولة “داعش” عليها واحتفل السكان على إيقاع الأغاني الشعبية والزغاريد وسط دمار كبير خلّفه القصف والمعارك بين الطرفين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *