قمة بغداد تدعو للتعاون لأجل استقرار المنطقة وأمنها

على هامش القمة: أمير قطر يلتقي السيسي وبن راشد

فريق التحرير
2021-08-28T21:35:14+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير28 أغسطس 2021آخر تحديث : السبت 28 أغسطس 2021 - 9:35 مساءً
bagdad - حرية برس Horrya press
الزعماء المشاركون في قمة “بغداد للتعاون والشراكة”

دعا المشاركون في قمة “بغداد للتعاون والشراكة”، السبت، إلى “ضرورة توحيد الجهود لاستقرار المنطقة وأمنها”، إضافة إلى تبني الحوار الإقليمي.

جاء ذلك في البيان الختامي للقمة، التي عقدت السبت، وأقر المشاركون فيها بأن المنطقة “تواجه تحديات تقتضي التعاون المشترك على أساس المصالح المشتركة”.

وأكد المشاركون، وفق البيان الذي وزعته الخارجية العراقية على وسائل الإعلام، دعم استقرار العراق ومؤسسات الدولة وجهود إعادة الإعمار.

وأعربوا، في البيان الختامي، عن “وقوفهم إلى جانب العراق حكومة وشعبا”، مشددين على “ضرورة توحيد الجهود الإقليمية والدولية وبالشكل الذي ينعكس إيجابا على استقرار المنطقة وأمنها”.

ورحب المشاركون “بالجهود الدبلوماسية العراقية الحثيثة للوصول إلى أرضية من المشتركات مع المحيطين الإقليمي والدولي في سبيل تعزيز الشراكات السياسية والاقتصادية والأمنية، وتبني الحوار البناء وترسيخ التفاهمات على أساس المصالح المشتركة”.

وأشار البيان إلى أن “احتضان بغداد لهذا المؤتمر دليل واضح على اعتماد العراق سياسة التوازن والتعاون الإيجابي في علاقاته الخارجية”.

وجدد المشاركون “دعمهم لجهود الحكومة العراقية في تعزيز مؤسسات الدولة وفقا للآليات الدستورية وإجراء الانتخابات النيابية الممثلة للشعب العراقي ودعم جهود العراق في طلب الرقابة الدولية لضمان نزاهة وشفافية عملية الاقتراع المرتقبة”.

وأقروا بأن “المنطقة تواجه تحديات مشتركة تقتضي تعامل دول الإقليم معها على أساس التعاون المشترك والمصالح المتبادلة ووفقا لمبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام السيادة الوطنية”.

كما أثنى المشاركون على “جهود العراق وتضحياته الكبيرة في حربه على الإرهاب بمساعدة التحالف الدولي والأشقاء والأصدقاء لتحقيق الانتصار”.

وثمن المجتمعون “جهود الحكومة العراقية في إطار تحقيق الإصلاح الاقتصادي بالشكل الذي يؤمن توجيه رسائل إيجابية تقضي بتشجيع الاستثمار في مختلف القطاعات ويعود بالنفع على الجميع ويخلق بيئة اقتصادية مناسبة ويعزز عملية التنمية المستدامة وخلق فرص العمل”.

وأكد المشاركون “دعم جهود حكومة جمهورية العراق في إعادة الإعمار وتوفير الخدمات ودعم البنى التحتية و تعزيز دور القطاع الخاص، وكذلك جهودها في التعامل مع ملف النازحين وضمان العودة الطوعية الكريمة إلى مناطقهم بعد طيّ صفحة الإرهاب”.

وشارك في المؤتمر، الذي استمرت فعالياته ليوم واحد، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي، والعاهل الأردني عبد الله الثاني، وأمير قطر تميم بن حمد، ورئيس الوزراء الكويتي خالد الحمد الصباح، وأمين عام مجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف.

كما شارك وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، ووزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، ونائب رئيس الإمارات حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم، ووزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، وأمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

وتسعى بغداد، من خلال القمة، إلى تخفيف حدة التوترات في المنطقة وتعزيز التعاون لمحاربة الجماعات الإرهابية وبناء شراكات اقتصادية.

أمير قطر يلتقي السيسي وبن راشد

وعلى هامش القمة، التقى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ونائب رئيس الإمارات، حاكم دبي محمد بن راشد، في لقاءين منفصلين.

ويعد ذلك أول لقاء بين أمير قطر وكل من رئيس مصر ونائب رئيس الإمارات منذ الأزمة الخليجية صيف 2017.

وعن اللقاء القطري المصري أكدت الرئاسة المصرية، في بيان لها أن السيسي أكد “حرص مصر على التعاون المتكامل (..) في إطار من الاحترام المتبادل والمصلحة المشتركة والنوايا الصادقة”.

من جانبه؛ أعرب أمير قطر عن “تقديره للتطورات الإيجابية التي تشهدها العلاقات المصرية القطرية، وإشادته بما تم في الآونة الأخيرة من تبادل للزيارات واستئناف لأطر التعاون بين البلدين”.

وفي سياق آخر، قالت “قنا”، إن اللقاء بين الأمير تميم ونائب رئيس الإمارات محمد بن راشد، تطرق إلى “استعراض العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، إضافة إلى عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك”.

بدوره، نشر الشيخ محمد بن راشد، عبر حسابه على تويتر، صورا للقاء معلقا عليها بعبارة: “أثناء لقائي مع أخي صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر حفظه الله”.

وأضاف: “الأمير تميم شقيق وصديق.. والشعب القطري قرابة وصهر.. والمصير الخليجي واحد.. كان وسيبقى.. حفظ الله شعوبنا وأدام أمنها واستقرارها ورخاءها”.

وفي 5 يناير/ كانون الثاني الماضي، صدر بيان عن القمة الخليجية الـ41 بمدينة العلا شمال غربي السعودية، معلنا نهاية أزمة حادة اندلعت منتصف 2017، بين قطر وكل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

ومنذ إعلان المصالحة، تبذل مصر والإمارات من جانب، وقطر من جانب آخر، جهودا لتطوير العلاقات، بعد سنوات على قطيعة شملت غلق أجواء وقطع علاقات.

وتعقد قمة التعاون والشراكة، على مدى يوم واحد، في المنطقة الخضراء المحصنة أمنيا بالعاصمة بغداد، لمناقشة ملفات سياسية واقتصادية وأمنية تتعلق بالعراق والمنطقة.

المصدرالأناضول
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة