اشتداد حصار نظام الأسد لأحياء درعا ينذر بكارثة إنسانية

فريق التحرير
2021-08-10T01:59:55+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير10 أغسطس 2021آخر تحديث : الثلاثاء 10 أغسطس 2021 - 1:59 صباحًا
 متداولة لنزوح درعا البلد 28 7 2021 - حرية برس Horrya press
صورة متداولة لنزوح درعا البلد 28 7 2021

حرية برس – درعا:

وجه أهالي أحياء درعا البلد والسد والمخيمات في مدينة درعا جنوبي سوريا، نداءات استغاثة، وسط نفاد مادة الطحين وتوقف الأفران عن العمل ما ينذر بكارثة إنسانية جديدة بسبب الحصار المفروض من قبل نظام الأسد منذ 24 /6 /2021.

وأفادت شبكة “نبأ” بأن الفرن الوحيد في درعا البلد أغلق اليوم الاثنين، أبوابه بعد توقفه عن العمل بسبب نفاد كميات الطحين ومادة الديزل المخصصة له وسط مناشدات لإرسال مساعدات عاجلة إلى الأهالي المتبقّين في أحياء درعا البلد والمخيم وطريق السد.

وفي السياق بيّن “تجمع أحرار حوران” أن النظام يتعمد إحكام حصاره على المدنيين في درعا البلد وقطع الخبز الذي يعتبر من أهم المواد الأساسية الغذائية، فضلاً عن عدم وجود البديل عن مادة الطحين كي يستعين بها الأهالي ويسدوا فيها العجز الحاصل كالاستعانة بمادة القمح التي احتكرها النظام ومنع الإتجار بها، إضافة لعدم وجود مطاحن القمح في حال توفره كمحصول زراعي أساسي في المحافظة.

وأضاف أن هناك بعض العائلات تخبز ما تبقى لديها من مادة الطحين بطريقة تقليدية حيث تستخدم الحطب أو بقايا الورق والكرتون نتيجة لانقطاع مادة الغاز منذ بداية الحصار وما وصلت إليه من ارتفاع في سعر جرة الغاز، التي تجاوزت عتبة الـ 100 ألف ليرة سورية في درعا البلد.

في حين يتمكن البعض من إدخال ربطات الخبز السياحي، فتصادر حواجز النظام أكثر من نصفها، إضافة إلى انقطاع الطحين من المحال التجارية بسبب إغلاقها أو نقل البضائع إلى درعا المحطة، خشية حملات التعفيش التي يقوم بها عناصر الفرقة الرابعة.

كما أكد ناشطون انعدام المبادرات الإنسانية التي قد تساعد في تحسين الوضع المعيشي للسكان، وسط غياب تام للمنظمات الإنسانية في الأحياء المحاصرة.

تجدد القصف

من جانب آخر، جددت قوات نظام الأسد، قصفها على أحياء درعا البلد، وأفاد “تجمع أحرار حوران” بأنَّ قصفاً مستمراً بمختلف أنواع الأسلحة من قبل ميليشيات الأسد يستهدف أحياء درعا البلد المحاصرة بالتزامن مع اشتباكات عنيفة تشهدها جبهات هذه الأحياء، منها على محور “الكازية” في حي المنشية، وأخرى على محور حي “طريق السد” شرق مدينة درعا.

الاستيلاء على منازل مدنيين

فيما أشارت شبكة “نبأ” المحلية إلى استيلاء عناصر من الفرقة الرابعة التابعة للنظام والميليشيات الأجنبية على عشرات المنازل بعد طرد الأهالي منها في المزارع الجنوبية والجنوبية الشرقية لمدينة درعا.

وأوضحت أن المنازل أصبحت نقاطاً عسكرية يتمركز فيها قناصة للنظام كما مُنع الأهالي من استخراج أي من أثاث منازلهم أو مستلزماتهم الشخصية منها.

ويأتي التصعيد من النظام رغم وعود الضباط الروس خلال اجتماعاتهم مع لجان التفاوض ووجهاء درعا بإنهاء التصعيد، تستمر عمليات القصف بالدبابات وقذائف الهاون على أحياء المدينة لليوم الرابع عشر على التوالي.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *