قوات الأسد توقع ضحايا شرق إدلب أثناء الدفن في المقبرة

القصف استهدف مدنيين في الأتارب

فريق التحرير
2021-06-23T20:56:53+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير23 يونيو 2021آخر تحديث : الأربعاء 23 يونيو 2021 - 8:56 مساءً
atarib - حرية برس Horrya press
قصف مدفعي من قبل قوات الأسد استهدف محيط مدينة الأتارب غربي حلب 23 6 2021

حرية برس – إدلب:

استشهد مدنيان أحدهما طفل، وأصيب خمسة آخرون بينهم حالة حرجة، عصر اليوم الأربعاء، جراء قصف قوات الأسد وروسيا بقذائف المدفعية مقبرة في بلدة آفس شرقي مدينة إدلب شمالي سوريا أثناء دفن أحد الموتى في المقبرة.

وأفادت فرق الدفاع المدني في المنطقة، بأن القصف المدفعي استهدف قرى وبلدات كنصفرة وإحسم وبزابور وكفرلاتا، وجبل الأربعين بالقرب من مدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي، حيث أسعفت المصابين ونقلت جثامين الشهداء لتسليمها لذويهم، وتفقدت الأماكن المستهدفة وتأكدت من عدم وجود إصابات أخرى.

وفي سياق متصل، أصيبت امرأة بجروح خطرة، وطفلين أحدهما ابنها، صباح اليوم الأربعاء، نتيجة قصف مدفعي من قبل قوات الأسد استهدف بيوتاً سكنية في محيط مدينة الأتارب غربي حلب، وسارعت فرق الدفاع المدني السوري لتفقد مواقع الاستهداف للتأكد من عدم وجود إصابات أخرى.

في حين استهدف القصف المدفعي أحد محارس القاعدة التركية في منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب، ما تسبب بوقوع ثلاث إصابات من القوات التركية بينها إصابة خطيرة.

ويوم أمس، استشهدت امرأة، وأصيبت امرأة أخرى وطفلة بعمر شهرين، اليوم الثلاثاء، نتيجة قصف مدفعي لقوات الأسد وروسيا على قرية منطف بالقرب من مدينة أريحا جنوب محافظة إدلب.

ويستمر التصعيد من قبل قوات النظام وروسيا على ريف إدلب الجنوبي وسهل الغاب للأسبوع الثالث، وانتقل اليوم إلى ريف إدلب الشرقي وريف حلب الغربي، وتزداد وتيرته يوماً بعد يوم باستخدام أسلحة متطورة، وراح ضحيته حتى اللحظة 34 شخصاً بينهم 3 أطفال وجنين و5 نساء، ومتطوع بالدفاع المدني السوري، وأصيب 74 آخرون بينهم أطفال ونساء، لم يكن هناك أي تحرك دولي أو محاولة إيقافه.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة