معاناة السوريين تتفاقم.. الليرة تنهار والأسد يحتفل

فريق التحرير
2021-05-30T22:11:43+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير30 مايو 2021آخر تحديث : الأحد 30 مايو 2021 - 10:11 مساءً
syria assad - حرية برس Horrya press
الأسد يحتفل والاقتصاد السوري بالتدهور ما يزيد من معاناة المواطنين اليومية

في الوقت الذي يحتفل فيه الإعلام الرسمي السوري بـ”انتصار” بشار الأسد في الانتخابات الرئاسية السورية التي أجريت مؤخرا، سجلت عملة البلاد (الليرة) “تدهوا ملحوظا” في قيمتها أمام العملات الأجنبية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وبثت القنوات الفضائية التابعة لنظام الأسد أناشيد وأغان حماسية تتحدث عن “النصر” الانتخابي، وعن “ولاء الناس لحزبهم وقائدهم”، في الوقت الذي يستمر فيه الاقتصاد السوري بالتدهور ما يزيد من معاناة  المواطنين اليومية.

وقال المرصد السوري إن الدولار الأميركي وصل إلى 3220 ليرة، فيما ارتفعت قيمة اليورو إلى 3921 ليرة، و371 أمام الليرة التركية، فيما بلغ سعر غرام الذهب الواحد من عيار 21 / 175 ألف ليرة سورية.

وتسبب هبوط سعر الليرة السورية أمام العملات الأجنبية بارتفاع أسعار المواد المستوردة في الأسواق.

انهيار سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأخرى
انهيار سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأخرى

وسجلت مواقع سورية معارضة ارتفاع أسعار حليب الأطفال بنسب تتراوح بين “50-100 بالمئة”. كما أن أسعار اللحوم المستوردة والملابس والنقل والمحروقات قد سجلت ارتفاعا كبيرا في البلاد.

المواد الاستهلاكية المستوردة كانت أبرز المتأثرين
المواد الاستهلاكية المستوردة كانت أبرز المتأثرين

وحتى في المناطق خارج سيطرة النظام، أدى انخفاض سعر الليرة إلى ارتفاع في أسعار المحروقات، ما فاقم من معاناة المواطنين الذين يحاولون الحصول على المعلومات التي تعتبر أسياسية.

الليرة السورية تواجه انهيارا غير مسبوق
معاناة السوريين تتفاقم مع انهيار العملة المحلية

الانتخابات

وبيما يحتفل إعلام النظام السوري بإعلان “انتصار” بشار الأسد في الانتخابات، إلا أن  المجتمع الدولي يعتبرها “صورية” و”غير نزيهة”، إذ قالت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا إن مثل هذه الانتخابات “لن تكون حرة ولا عادلة”.

واعتبر الإعلام السوري الموالي للنظام أن “انتصار الأسد في الانتخابات هو انتصار على الامبريالية والاستعمار”.

لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن “فرق حزب البعث السوري كانت تحمل الناس على المشاركة الواسعة في الانتخابات”.

انهيار الليرة السورية زاد الحياة تعقيدا في سوريا.
انهيار الليرة السورية زاد الحياة تعقيدا في سوريا.

ونقل المرصد عن سوريين في مناطق سيطرة النظام قولهم إن “الانتخابات هي مجرد مسرحية”، فيما تظاهر سوريون من المناطق الخارجة عن سيطرة الأسد احتجاجا على الانتخابات “فاقدة الشرعية”.

وبحسب المرصد فإن نحو خمسة ملايين فقط شاركوا في الانتخابات من أصل “17 مليونا يحق لهم الانتخاب في داخل سوريا وخارجها”، في معارضة لإحصائيات دمشق التي تحدثت عن مشاركة 14 مليونا في مناطق النظام لوحدها.

ورصد مرصد حقوق الإنسان “مخالفات” تمثلت في عدم وجود نظام حاسوبي يجمع المراكز الانتخابية”، و”تصويت عبر الهاتف” و”تصويت جماعي يقوم به مديرو المراكز الانتخابية”.

المصدرالحرة
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة