ترحيب أميركي وأوروبي باتفاق المصالحة الخليجية

2021-01-06T13:16:14+02:00
2021-01-06T13:16:20+02:00
عربي ودولي
فريق التحرير6 يناير 2021آخر تحديث : منذ شهرين
160987222323824200 - حرية برس Horrya press
جانب من أعمال «قمة السلطان قابوس والشيخ صباح» التي عُقدت في مدينة العلا السعودية أمس الثلاثاء (واس)

رحبت الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي باتفاق دول “مجلس التعاون لدول الخليج العربية” على الاستعادة الكاملة للعلاقات.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الأمريكية: “نشعر بالتفاؤل بالتقدّم الذي تحقق مع إعلان العلا يوم (الثلاثاء) في قمة دول مجلس التعاون الخليجي، والذي يمثّل خطوة إيجابية نحو استعادة الوحدة الخليجية والعربية”.

وأَضاف: “لطالما شدّدنا على أن الخليج الموحد فعلا من شأنه أن يحقّق مزيدا من الازدهار من خلال التدفق الحر للسلع والخدمات والمزيد من الأمن لشعبه. نرحّب بتعهد اليوم باستعادة التعاون في مجال المبادرات العسكرية والاقتصادية والصحية والثقافية ومكافحة الفساد”.

وتابع: “نأمل أن تستمر دول الخليج في تسوية خلافاتها. استعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة أمر حتمي لجميع الأطراف في المنطقة لكي تتّحد ضدّ التهديدات المشتركة. نحن أقوى عندما نقف معا”.

وأوضح: “كما تشكر الولايات المتحدة الكويت على جهود الوساطة التي تبذلها ودعمها لحل النزاع الخليجي”.

بدوره رحب مسؤول الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل باتفاق دول “مجلس التعاون لدول الخليج العربية” على الاستعادة الكاملة للعلاقات.

ووفقا لبيان صادر عن الدائرة الأوروبية للشؤون الخارجية فإن التكتل يرحب “بهذه التطورات المهمة، لكونها ستعزز بشكل كبير الاستقرار الإقليمي، وستعيد وحدة مجلس التعاون الخليجي وتعاونه الكامل. ونشيد في هذا الصدد بدور الوساطة الذي لعبته الكويت طوال الوقت، وكذلك الولايات المتحدة”.

وأكد الاتحاد الأوروبي على استعداده لدعم المزيد من التكامل الإقليمي داخل مجلس التعاون، وتعزيز شراكته طويلة الأمد مع دول المجلس.

والثلاثاء، أكد الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية السعودي أن ما تم الاتفاق عليه هو طي كامل لنقاط الخلاف بين الرباعية ( السعودية ومصر والبحرين والإمارات ) وقطر، وعودة كاملة للعلاقات الدبلوماسية، وجميع ما يخدم العلاقات بين الدول الأعضاء وجمهورية مصر، وسيكون لبنة قوية لمستقبل المنطقة واستقرارها.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة