السعودية تؤكد أن هناك حلّاً قريباً لأزمة الخليج بمشاركة حلفائها

2020-12-05T18:38:20+02:00
2020-12-05T18:38:23+02:00
عربي ودولي
فريق التحرير5 ديسمبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
000 8T37EF - حرية برس Horrya press
وزير الخارجية السعودية الأمير فيصل بن فرحان – AFP

كشف وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان اليوم السبت أن حلفاء بلاده “على الخط نفسه” في ما يتعلّق بحل الأزمة الخليجية، متوقعا التوصل قريبا إلى اتفاق نهائي بشأنها.

وحتى قبل وقت قليل، بدا الخلاف الذي اندلع قبل ثلاث سنوات بين دول في المنطقة من جهة وقطر من جهة أخرى، مستعصيا. لكن الأمير فيصل قال إن تحقيق اختراق لحل الأزمة بات وشيكا.

وأضاف الوزير في مقابلة مع وكالة “فرانس برس” في البحرين “نتعاون بشكل كامل مع شركائنا في ما يتعلّق بهذه العملية ونرى احتمالات إيجابية للغاية باتّجاه التوصل إلى اتفاق نهائي”، مضيفا أن “جميع الأطراف المعنية ستكون مشاركة في الحل النهائي”.

ولدى سؤاله عما إذا كان النزاع يتّجه إلى تسوية كاملة، قال “نتصور حلا يغطي جميع الجوانب ويرضي كافة الأطراف المعنية”، مشيرا إلى أن ذلك سيحدث “قريبا”.

وقطعت السعودية وحلفاؤها الإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر في حزيران/يونيو 2017، متهمة إياها بالتقارب مع إيران وتمويل حركات إسلامية متطرفة، وهو ما تنفيه الدوحة بشدة.

وأجبرت لاحقا القطريين المقيمين لديها على المغادرة ومنعت الطائرات القطرية من عبور مجالها الجوي وأغلقت حدودها وموانئها أمام الإمارة.

ورجّح محللون أن يقتصر أي اختراق يتم تحقيقه على العلاقات بين الرياض والدوحة، وأن يستثني خصوصا الإمارات التي كانت أشد الدول انتقادا لقطر منذ بدأت الأزمة.

وفي وقت سابق هذا الشهر، استبعد سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة أن يُحل الخلاف في أي وقت قريب، قائلا “ليس على قائمة أولويات أي شخص”.

لكن الأمير فيصل أشار إلى أن المفاوضات جارية بشأن مصالحة أوسع، وقال “ننسّق بشكل كامل مع شركائنا والجميع على الخط نفسه في ما يتعلّق بالعملية بوضعها الحالي”.

في الملف الإيراني، شدّد الوزير في المقابلة التي أجريت على هامش مؤتمر “حوار المنامة”، على وجوب التشاور مع دول الخليج “بشكل كامل” في حال أعادت الإدارة الأميركية المقبلة إحياء الاتفاق النووي مع طهران، مشددا على أنه الطريق الوحيد باتّجاه التوصل إلى اتفاق دائم.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة