وثائق سرية تفضح العلاقة بين مسؤول أممي ومليشيا “فاغنر” الروسية

2020-11-27T14:34:57+02:00
2020-11-27T14:35:01+02:00
صحافة
فريق التحرير27 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ شهرين
EYukjAnX0AAjXEb - حرية برس Horrya press
عناصر من مرتزقة “فاغنر” الروسية في مطار بني وليد، ناشطون عبر تويتر

فضحت وثائق مسربة الصلة بين أكاديمي روسي يعمل في لجنة خبراء تابعة للأمم المتحدة بشأن السودان، بيفغيني بريغوجين، مؤسس حركة “فاغنر” سيئة السمعة، وفقا لصحيفة الغارديان.

وتُظهر السجلات المسربة أنه في عام 2017، دفعت بريغوزين تكلفة رحلة قام بها نيكولاي دوبرونرافين، الأستاذ الروسي والمتخصص في شؤون إفريقيا في جامعة ولاية سانت بطرسبرغ، إلى بانغي، عاصمة جمهورية إفريقيا الوسطى، كجزء من عملية روسية لاستغلال الموارد الأفريقية.

في مايو 2018، وافق الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، على دوربرونرافين كممثل لروسيا في لجنة خبراء الأمم المتحدة المكونة من أربعة أشخاص بشأن السودان. وكانت واشنطن اعترضت تعيينه.

ويدير بريغوزين مجموعة فاغنر، التي أرسلت مرتزقة إلى دول من بينها السودان وليبيا وجمهورية إفريقيا الوسطى. وفي سبتمبر 2019، فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على بريغوزين، وكذلك الأفراد والكيانات المرتبطين به. وتقول إنهم جزء من “شبكة دولية من المؤيدين” الذين ينشرون “التأثير الخبيث” في جميع أنحاء العالم. 

وتتمتع لجنة خبراء الأمم المتحدة التي يجلس فيها دوبرونرافين بصلاحيات استشارية واسعة، يشمل جزء منها تقديم معلومات وتحليلات حول حظر الأسلحة في دارفور، فضلاً عن حظر السفر وتجميد الأصول. 

ويقول محللون إن الخبراء في وضع فريد يمكنهم من التأثير فيه على رفع العقوبات وفتح دارفور أمام اليورانيوم والتعدين الآخر. وإذا حدث هذا، فقد يكون مفيدًا لشركات بريغوزين، وكذلك للجيش السوداني، الحليف الرئيسي لموسكو في الخرطوم، ومجموعات الميليشيات التي تتاجر بالذهب عبر الحدود الليبية.

من الواضح أن الأمم المتحدة لم تكن على علم بعلاقة دوبرونرافين ببريغوزين. وقالت إن جميع المرشحين لعضوية لجان الخبراء خضعوا “لعملية مراجعة وفحوصات مرجعية”.

المصدرالحرة
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة