رسوم كاملة تهدد مستقبل طلاب الجامعات السوريين في تركيا

2020-10-21T19:32:14+03:00
2020-10-21T19:32:20+03:00
قضايا ساخنةلاجئون
فريق التحرير21 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
5c4a9f545ae8b8f1cbaf7c27aaa43ec6 - حرية برس Horrya press
جامعة غازي عنتاب في تركيا

ياسر محمد- حرية برس:

كان يوم أمس الثلاثاء ثقيلاً على عشرات آلاف الطلاب الجامعيين السوريين في تركيا، إذ صدر قرار عن مجلس التعليم الجامعي التركي بإنهاء إعفاء طلبة الجامعات السوريين في الجامعات الحكومية التركية من الرسوم، وهو ما يعني إمكانية فقدان آلاف منهم حقه في التعليم.

وفي التفاصيل، فوجئ الطلاب السوريون في عدد من الجامعات الحكومية التركية، برفع الرسوم الجامعية الخاصة بالفصل الدراسي الأول، للعام الدراسي الحالي.

وقد تم إبلاغ عدد من الطلاب السوريين، عن طريق مركز الطلاب الدوليين، التابع لجامعة إسطنبول الحكومية، بقرار تعديل الرسوم الدراسية ضمن رسالة نصية جاء فيها:

عزيزي الطالب، “أشار مجلس التعليم العالي إلى قرار الجامعات بشأن ما إذا كان الطلاب السوريون يدفعون الرسوم الجامعية أم لا، ووفقاً للقرار المتخذ في جامعتنا، يتعين على طلابنا السوريين الآن، دفع الرسوم”. 

وهذا القرار يعني إلغاء قرار وزير التعليم العالي التركي الذي صدر بتاريخ 15-02-2014، والمتضمن إعفاء الطلاب السوريين في الجامعات الحكومية التركية، من الرسوم الجامعية، والاكتفاء برسوم التسجيل الرمزية، والعودة مرة أخرى للرسوم المفروضة على الطلاب الأجانب ومن في حكمهم، مع استثناء الطلاب من حملة الجنسية التركية.

وأمس أبلغت جامعة إسطنبول طلابها السوريين، بضرورة دفع رسوم التسجيل السنوية، وفق اللائحة الخاصة بتسجيل الطلبة الأجانب بحسب الفروع والكليات التي تضمّها الجامعة. 

ووجّه مكتب “شؤون الطلاب الأجانب” في جامعة إسطنبول، رسائل باللغتين التركية والإنكليزية إلى الطلاب السوريين، عبر خدمة البريد الإلكتروني والهاتف المحمول، يبلغهم فيها صدور توجيهات جديدة من “مجلس التعليم العالي” منحَ من خلالها الجامعات الحكومية التركية إمكانية تحصيل الرسوم من الطلبة السوريين.

وبحسب لائحة الرسوم المطبّقة على الطلبة الأجانب، فإن الأقساط السنوية التي يتعين على الطالب السوري دفعها اعتباراً منذ العام الدراسي الحالي، تتراوح بين 4 آلاف ليرة و30 ألف ليرة تركية، وذلك بحسب الفرع والاختصاص، حيث يدفع طالب الآداب 4 آلاف ليرة سنوياً (نحو 500 دولار أميركي)، بينما يدفع طالب الطب 30 ألف ليرة (نحو 3700 دولار أميركي). 

توضيح 

وبعد دهشة ويأس كبير في صفوف الطلاب السوريين، أصدرت جامعة إسطنبول، اليوم الأربعاء، توضيحاً بخصوص قرارها المفاجئ أمس فيما يتعلق برفع الرسوم الدراسية على الطلاب السوريين.

وجاء في نص الرسالة المعنونة بـ “تصحيح مهم”: “أعزاءنا الطلاب بالنسبة للقرار الذي أصدرته جامعتنا للعام الدراسي 2020-2021، فهو خاص بالطلاب الجدد بما فيهم السوريون، ولكن القرار لن يتم تطبيقه على الطلاب المسجلين سابقاً في الجامعة”. 

الأمر لا ينطبق على جامعة إسطنبول وحدها، فقد بدأت معظم الجامعات التركية تطلب من الطلبة السوريين دفع الأقساط الجامعية وأصبحت تعاملهم معاملة الطالب الأجنبي، وهذا القرار بدأ تطبيقه بداية العام الدراسي الحالي في معظم الجامعات التركية، في حين ما زالت بعض الجامعات تعفي الطلبة السوريين من الأقساط مثل جامعة غازي عنتاب، والبعض الآخر تراجع عن قراره بعد قيام الطلاب بتقديم عريضة لإدارة الجامعة، فيما قررت بعضها تخفيض الرسوم بحيث تتناسب مع إمكانيات الطلاب المادية. 

وما هو مؤكد من واقع السوريين في تركيا أن كثيراً من الطلبة سيُحرمون من التعليم الجامعي إن لم يتغير القرار أو يجدوا جهات تقدم لهم منحاُ، إذ يعتمد كثير منهم على المنح ويضطرون للعمل بغية تأمين مصاريفهم البسيطة أثناء حياتهم الجامعية، وغالباً يعجز الأهل عن مساعدة ابنهم الجامعي بأي شيء.  

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة