اتهامات متبادلة بانتهاك “الهدنة الإنسانية” بين أرمينيا وأذربيجان

2020-10-18T15:27:14+03:00
2020-10-18T15:27:18+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير18 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
Armenia Azerbaijan 56797 a149c - حرية برس Horrya press

تبادلت أرمينيا وأذربيجان الاتهامات بانتهاك “وقف إطلاق نار إنساني” جديد في منطقة ناغورني قره باغ المتنازع عليها صباح اليوم الأحد، بعد ساعات من دخوله حيز التنفيذ في منتصف الليل بالتوقيت المحلي.

وقالت متحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمينية، إن صواريخ وقذائف مدفعية أطلقت من جانب العدو في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد، وإن هناك ضحايا في الجانبين.

ولاحقا، اتهمت وزارة الدفاع الأذربيجانية أرمينيا بالانتهاك “الصارخ” لوقف إطلاق النار.

وقالت الوزارة إن مدينة جبرائيل وعدة قرى كانت تحت سيطرة أذربيجان في السابق تعرضت للقصف من الجانب الأرميني.

وأضافت أن أذربيجان “اتخذت إجراءات انتقامية” بعد ذلك.

وعقب أسبوع على إعلان اتفاق وقف إطلاق للنار لم يُطبق بين أذربيجان وأرمينيا في إقليم ناغورني قره باغ، دخلت “هدنة إنسانية” جديدة حيز التنفيذ السبت منتصف الليل بالتوقيت المحلي (20,00 ت غ) بين طرفي النزاع لوضع حد للتصعيد الدموي.

وقالت الخارجية الأرمينية في بيان سابق “اتفقت جمهورية أرمينيا وجمهورية أذربيجان على هدنة إنسانية اعتبارا من 18 تشرين الأول/أكتوبر عند منتصف الليل بالتوقيت المحلي”. وأكدت الخارجية الأذربيجانية الخطوة في بيان مماثل.

وأدى استئناف المعارك قبل ثلاثة أسابيع إلى مقتل المئات، وشهد النزاع تصعيدا جديدا السبت عقب محاولة أولى فاشلة لوقف إطلاق النار جرت قبل أسبوع برعاية موسكو.

وتوعدت أذربيجان السبت بـ”الانتقام” لمقتل 13 مدنيا في قصف ليلي استهدف مدينة غنجه ثاني مدن البلاد، في تصعيد جديد للنزاع.

وجاء إعلان الهدنة عقب تحدث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف هاتفيا ليلا مع نظيريه الأرمني والأذربيجاني وتشديده على “ضرورة الالتزام الصارم” باتفاق وقف إطلاق النار المتفق عليه في موسكو السبت، وفق بيان للخارجية الروسية.

من جهته رحّب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء السبت بالهدنة الإنسانية التي جاءت “إثر وساطة فرنسية جرت خلال الأيام الأخيرة والساعات الأخيرة بالتنسيق مع الرئاستين المشاركتين لمجموعة مينسك”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *