بلا جواز سفر.. “الإقامة الإنسانية” حل سحري للسوريين في تركيا

2020-10-08T19:30:58+03:00
2020-10-08T19:31:04+03:00
لاجئون
فريق التحرير8 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
30874519 2153271088018212 307505896 n - حرية برس Horrya press
سوريون أمام مبنى قنصلية نظام الأسد في استانبول التركية – حرية برس©

ياسر محمد- حرية برس:

قال “منبر الجمعيات السورية” في تركيا، إن دائرة الهجرة في تركيا ستمنح “إقامة إنسانية” للسوريين غير القادرين على تجديد جوازات سفرهم، من حملة الإقامات السياحية وغيرها. 

وفي التفاصيل، قال “منبر الجمعيات السورية”، اليوم الخميس، إن السلطات التركية تعتزم منح “إقامة إنسانية” للسوريين من أصحاب الإقامات غير القادرين على تمديد جوازات سفرهم لدى قنصلية النظام في إسطنبول.

ومن المعروف أن الإقامة السياحية التي يستخرجها آلاف السوريين في تركيا تحتاج جواز سفر ساري المفعول، وهو ما يدفع هؤلاء إلى تجديد جوازات سفرهم عن طريق قنصلية نظام الأسد التي تبتزهم بالأموال والمواعيد. 

الإعلان عن الإقامة الجديدة جاء عقب اجتماع لولاية إسطنبول برئاسة والي إسطنبول ونائب وزير الداخلية ومدير الهجرة ونائب مدير الهجرة، بمشاركة أعضاء من منظمات “منبر الجمعيات السورية” ومنظمات المجتمع المدني. 

وأوضح “المنبر” في بيان نشره عبر حسابه في فيسبوك، أنه تم خلال الاجتماع مناقشة كافة المشاكل والصعوبات التي يعاني منها السوريون في إسطنبول بشكل خاص والتي تعد مشاكل عامة في كل الولايات التركية. 

وأضاف المنبر أن الاجتماع قد خلص إلى أنه وابتداءً من الأسبوع القادم فإن أي شخص سوري يحمل أي نوع من الإقامات (سياحية، طلابية، عائلية) يحق له التقدم إلى الإقامة الإنسانية في حال لم يستطيع تجديد جواز السفر باستثناء أصحاب حاملي بطاقة الحماية المؤقتة. 

وتابع أن أي عائلة سورية تحمل أي نوع من أنواع الإقامات تنجب طفلاً ولا تستطيع استخراج جواز سفر له بإمكانهم استخراج إقامة إنسانية له. 

مدير دائرة الهجرة سافاش أونلو، قال إن مدة هذه الإقامة ستكون سنتين، وأكد أن كل سوري لديه إقامة سياحية منتهية أو جواز سفر منتهٍ، يستطيع التقدم بطلب إلى دائرة الهجرة في إسطنبول للحصول على إقامة إنسانية.

المسؤولون الأتراك أكدوا خلال اللقاء أن تركيا لن تجبر أي سوري على العودة إلى بلده، لكنهم طالبوا بأن يتم تحديث مكان السكن في دائرة النفوس، كي يتم العودة إلى مشاريع الاندماج التي توقفت بسبب كورونا.

وقالوا إن هناك حملة للتأكد من تحديث السوريين لمعلوماتهم في دائرة النفوس، وفق السكن الذي يعيشون فيه، مشيرين إلى أن المخالفين للقرار سيتعرضون للمخالفة القانونية. 

يذكر أن تجديد الإقامات بأنواعها (السياحية، العائلية، العمل..) تعد هماً كبيراً للسوريين في تركيا، إذ إنها تستلزم التجديد كل عام أو عامين، وتحتاج وجود جواز سفر ساري المفعول، وهو ما يُلجئ السوريين إلى قنصلية النظام لتجديد جوازاتهم، وهو ما يكلفهم وقتاً وجهداً كبيراً، إضافة إلى مبلغ لا يقل عن 1500 دولار أميركي، مقابل رسوم الجواز (825) دولار، وحجز الموعد (للسماسرة)، وتكاليف السفر (مرتين على الأقل) من الولايات التركية التي يعيشون فيها إلى إسطنبول لإجراء المعاملات. 

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة