المعارك تشتد في إقليم “قره باغ” وأرمينيا ترفض محادثات مع أذربيجان

2020-09-30T14:51:45+03:00
2020-09-30T14:51:49+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير30 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
Untitled - حرية برس Horrya press
عناصر من “جيش الدفاع عن قره باغ” في طريقهم إلى بلدة مرتاكيرت خلال معارك مع القوات الأذربيجانية حول ناغورني قره باغ، في 29 أيلول/سبتمبر 2020، أ ف ب

أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية، الأربعاء، استمرار الاشتباكات مع أرمينيا على خط الجبهة في إقليم ناغورنو قره باغ، في وقت قالت أرمينيا إنها غير مستعدة لمفاوضات سلام مع باكو تحت إشراف روسيا.
وقالت وزارة الدفاع الأذربيجانية في بيان، إن الجيش بدأ محاصرة القوات الأرمينية في محور “أغدرة ـ ترتر”، ضمن إطار هجوم مضاد لاستعادة الأراضي المحتلة، وقالت إن قواتها قتلت 2300 انفصالي منذ تفجر المواجهات الأحد.

وأوضحت الوزارة أن قواتها “دمرت 130 دبابة و200 وحدة مدفعية و25 وحدة مضادة للطائرات، وخمسة مخازن ذخيرة و50 وحدة مضادة للدبابات و55 آلية عسكرية” إضافة إلى بطارية الصواريخ جو-أرض الروسية الصنع “إس-300”.

وأضافت في بيان آخر، أن الجيش الأرميني قصف بالمدفعية قرية “آغجاكند” التابعة لمدينة “غورانبوي”.
وأكدت أن الجيش الأذربيجاني يرد على القصف الأرميني بهدف وقف الهجمات على المناطق المدنية.

وأكدت تقارير سقوط 98 قتيلا في المعارك: 81 انفصاليا أرمينيا، و17 مدنيا في الجانبين بينهم نساء وأطفال.

من جانبه، اعتبر رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان الأربعاء، أن فكرة إجراء محادثات مع أذربيجان تحت إشراف روسيا سابقة لأوانها.

ولم تستجب أرمينيا وأذربيجان للدعوات الدولية المطالبة بوقف لإطلاق النار حول قره باغ، وتقول كل منهما إنها كبدت الأخرى خسائر فادحة.

وقال باشينيان لوسائل إعلام روسية كما نقلت وكالة انترفاكس: “من غير المناسب الحديث عن قمة بين أرمينيا وأذربيجان وروسيا فيما لا تزال معارك عنيفة جارية” معتبرا أنه “من أجل إجراء مفاوضات، يجب أن تكون الأجواء والظروف مناسبة”.

وأضاف أن أرمينيا “في هذه المرحلة” لا تعتزم طلب تدخل في النزاع من جانب تحالف عسكري بقيادة روسيا، هو معاهدة الأمن المشترك التي تضم العديد من الجمهوريات السوفياتية السابقة ومن بينها أرمينيا.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة