الكويت تنعى “أمير الإنسانية” وتعين خليفة له

2020-09-29T20:01:49+03:00
2020-09-29T20:01:54+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير29 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
GettyImages 865731508 - حرية برس Horrya press
(GettyImages)

ياسر محمد- حرية برس:

أعلن الديوان الأميري في الكويت، عصر اليوم الثلاثاء، وفاة أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح عن عمر ناهز 91 عاماً بعد صراع مع المرض، في مستشفى “مايو كلينك” في الولايات المتحدة الأميركية. 

وكان الأمير الذي عرف بمسيرته الطويلة في الدبلوماسية العربية قد تعرّض لوعكة صحية عقب إجرائه عملية جراحية عاجلة منتصف العام الجاري، قبل أن ينقل إلى الولايات المتحدة الأميركية للعلاج، مفوِّضاً كامل صلاحياته لولي العهد ونائب الأمير الشيخ نواف الأحمد الصباح.

دول عربية وغربية نعت الأمير الراحل فور إعلان الخبر، وأعلنت معظم الدول العربية تنكيس أعلامها لمدة 3 أيام حزناً على الفقيد الذي يلقب “أمير الإنسانية” نظراً لمساعيه الطويلة في الوساطات العربية والدولية، ومد يد العون للمحتاجين في الأزمات الإنسانية في شتى أنحاء العالم.

والأمير الراحل هو من مواليد الكويت عام 1929، وكان أول وزير إعلام في تاريخها، وثاني وزير خارجية، إذ بقي على رأس إدارة السياسة الخارجية للكويت نحو 40 عاماً، وفي عام 2006 أصبح أميراً للبلاد، ليكون الأمير الخامس عشر في سلسلة أمراء الكويت، والخامس بعد استقلالها عن بريطانيا. 

وبعد وفاة الشيخ صباح الأحمد مباشرة، تسمية ولي عهده الشيخ نواف الأحمد الصباح أميراً للبلاد بمقتضى الدستور.

ولد الشيخ نواف في 25 يونيو عام 1937 بمدينة الكويت، بحسب ما جاء على موقع ديوان ولي العهد، وهو النجل السادس لحاكم الكويت العاشر الشيخ الراحل أحمد الجابر المبارك الصباح الذي حكم الكويت منذ 1921 حتى 1950.

ويتولى الشيخ نواف، البالغ من العمر 83 عاماً، منصب وليّ عهد الكويت منذ 14 عاماً، بعدما  أصدر الشيخ صباح بعد نحو أسبوع من توليه الحكم أمراً بتزكية أخيه الشيخ نواف لولاية العهد في 7 فبراير/ شباط عام 2006، وبايعه مجلس الأمة بالإجماع خلال جلسة خاصة في 20 فبراير، وأدّى اليمين الدستورية أمام أمير الكويت والمجلس في اليوم نفسه.

السوريون نعوا الأمير الراحل مستذكرين وقوفه إلى جانب الشعب السوري في محنته، إذ تأسست في الكويت “مجموعة المانحين” عام 2014، والتي أصبحت تعقد مؤتمراً سنوياً (غالباً في الكويت) لجمع تبرعات بالمليارات للشعب السوري الذي نكبته حرب الأسد وحلفاؤه. 

كما يُسجل في سيرة الأمير الراحل رفض أي شكل من أشكال التطبيع مع العدو الإسرائيلي، وهو الموقف الذي أكدته الكويت (حكومة وشعباً) الشهر الجاري، بعد عقد صفقة “التطبيع” بين الإمارات والبحرين من جهة ودولة الاحتلال من جهة أخرى. 

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة