ارتفاع الإصابات بكورونا إلى 80 في شمال غرب سوريا

"منسقو استجابة سوريا" يدق ناقوس الخطر عقب ارتفاع إصابات كورونا في الباب

2020-09-01T02:12:24+03:00
2020-09-01T02:12:30+03:00
محليات
فريق التحرير1 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
90755730 2571805113058377 5945386441734356992 n - حرية برس Horrya press
حملة توعوية لمواجهة فيروس كورونا المستجد في ريف محافظة حلب الشرقي يوم الأربعاء 25 مارس 2020، تصوير: حسن الأسمر، حرية برس

حرية برس:

أعلنت وحدة تنسيق الدعم السورية، يوم الاثنين، عن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد “كوفيد19” إلى 80 إصابة في شمال غرب سوريا.

وذكرت وحدة تنسيق الدعم في نشرتها اليومية لمستجدات الفيروس في إدلب وريف حلب أن عدد الإصابات بالفيروس ارتفع إلى 80 ، وذلك عقب تسجيل 5 إصابات في مدينة الباب.

ولفتت إلى أنه تم إجراء 81 فحصاً خلال اليوم، ليرتفع عدد الفحوصات إلى 5823 فحصاً، فيما وصلت الحالات المتعافية إلى 56 حالة، بعد تسجيل حالة شفاء في قرية سنارة في محيط عفرين.

وكان فريق منسقو الاستجابة قد دق ناقوس الخطر بعد تسجيل إصابات في مدينة الباب لليوم السادس على التوالي.

ودعا الفريق في بيان له أهالي مدينة الباب إلى اتخاذ الإجراءات التي تساعد على الوقاية من فيروس كورونا، محذراً من تفاقم الوضع الصحي في حال عدم الالتزام بها.

وشدد فريق “منسقو الاستجابة” على ضرورة “زيادة الفحوصات اليومية، وتجهيز مزيد من الأماكن للعزل سواء ضمن المشافي والنقاط الطبية أو في أماكن أخرى إضافية”.

كما طالب “جميع المنظمات الإنسانية بشكل عاجل إلى توفير الحماية والدعم الذي يعطي الأولوية لأكثر الفئات ضعفاً وهذا يشمل كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة والنساء والفتيات”، واتخذا التدابير للكشف المبكر عن الإصابة بفيروس كورونا “كوفيد19″، والوقاية منه و “تعبئة الإمدادات والمعدات المنقذة للحياة، والحفاظ على الخدمات الصحية والإنسانية الأساسية”.

وكانت قد حذرت منظمات دولية ومحلية من انتشار الوباء شمال غرب سوريا، نظرا لتدهور الأوضاع الصحية والطبية في المنطقة، حيث تفتقر لوجود مستشفيات بعد تدميرها من قبل قوات الأسد وروسيا، فضلا عن عدم وجود كوادر طبية كافية لمعالجة الإصابات.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة